"تحـرير الشـام" تعلّق على الضربة الأمريكية في سلقين بإدلب - It's Over 9000!

"تحـرير الشـام" تعلّق على الضربة الأمريكية في سلقين بإدلب

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)   

أدانت "هيئة تحـرير الشـام"، في بيان لها، أمس السبت، الغارة الجوية التي استهدفت بها طائرة مسيرة للتحالف الدولي في الـ22 من تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، اجتماعاً لعدد من العسكريين مع عدد من وجهاء من العشائر السورية.

وقالت الهيئة في بيانها، "تلقينا ببالغ الألم والحزن حادثة قصف جديدة على أبناء الشام وأهلهم مساء يوم الخميس 5 ربيع الأول 1442هـ الموافق 22/10/2020 إثر استهداف طائرات التحالف الأمريكي لتجمع مدني في قرية جكارة القريبة من الحدود التركية غرب بلدة سلقين".

وأضافت أن "التجمع المستهدف كان وليمة عشاء لمناسبة اجتماعية حضرها بعض وجهاء العشائر والقيادات العسكرية المستقلة والمدنية من عموم المجتمع المحلي في الشمال السوري".

وأردفت الهيئة في بيانها، أن "الاستهداف تسبب باستشهاد 11 شخصا وجرح آخرين، على رأسهم الإخوة القادة "أبي طلحة الحديدي والشيخ حمود" السحارة، و"أبي حفص الحلبي وأبناء عشيرة العكيدات أبي حسن الشاش وأبناء عمومته وأقارب المدعوين".

وقالت الهيئة، إن "استهداف الشمال السوري دون بينة واضحة ولا محكمة عادلة، جريمة مستنكرة"، معتبرة أن ما يجري إجراء غير مسؤول يعرقل خطوات استقرار المنطقة وسلامة أهلها، ويزيد من معاناتهم اليومية.

وختمت الهيئة بيانها بتوجيه التعازي إلى عشيرة العكيدات وأبناء مدينة حلب، وخصّت بالتعازي أهالي الضحايا.

وفي 22 من أكتوبر الجاري، استهدفت طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي اجتماعاً على مأدبة عشاء في مزرعة للمدعو "سامر سعاد" -أمني في هيئة تحرير الشام- في قرية جكارة غرب مدينة سلقين على الحدود السورية التركية، ما تسبب حينها بمقتل أكثر من 15 شخصا بينهم عدة قادة من كتيبة الفتح المنبثقة عن تنظيم حراس الدين برفقة عدد من المدنيين مقربين من العسكريين.


مقالات ذات صلة

مقتل متزعم عصابة خطف وتحرير طفل غرب إدلب (فيديو)

بعد مئة يوم من الاعتقال.. "تحرير الشام" تفرج عن "أبو حسام ‏البريطاني"

واشنطن تريد رأس "الجـولاني"

ترامب يعتزم اغتيال معتقل عند "تحـرير الشام" قبل المغادرة

وفاة ثلاثة أشخاص بفيروس كورونا في إدلب

مصير مجهول ينتظر الناشطة "نور الشلو" في سجون "تـحريـر الشـام"