وفاة كبير المرابطين على جبهات إدلب - It's Over 9000!

وفاة كبير المرابطين على جبهات إدلب

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

توفي رجل مسن من أبناء بلدة كنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، اليوم السبت، جرّاء حادث سير أثناء ذهابه إلى إحدى النقاط العسكرية المتاخمة لقوات النظام السوري بريف إدلب.

وذكر مركز كنصفرة الإعلامي، على صفحته في فيسبوك، أن الحاج "قدور نجار" البالغ من العمر 75 عام، ابن بلدة كنصفرة في جبل الزاوية توفي اليوم السبت، إثر حاث سير أثناء ذهابه إلى الرباط في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب.

ولفت المركز، في منشوره، إلى أن الحاج "النجار" رغم شيب لحيته وتقدمه في العمر، إلا أنه لم يترك السلاح منذ السنة الأولى للثورة السورية وحتى مماته اليوم.

وقضى الحاج "قدور نجار" حياته في الثورة مرابطا على الجبهات المواجهة لقوات النظام السوري والميليشيات المساندة له، حيث كان لا يزور منزله في الشهر الواحد إلا أربعة أيام فقط، بينما كان يقضي الأيام الباقية في نقطة رباطه مواظبا على تلاوة القرآن الكريم.

وينحدر الحاج "النجار" من بلدة كنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وهو من مواليد 1944 أي يبلغ من العمر 75 عاما، وانخرط في الثورة السورية منذ أيامها الأولى عام 2011.

وشارك "النجار" في معظم المظاهرات المعارضة لنظام الأسد في جبل الزاوية قبل أن يحمل السلاح ليدافع عن قريته عقب تفريق قوات النظام بالسلاح للمتظاهرين العزل وتحريك الجيش المسلح برفقة الدبابات ضدهم.

وأصيب النجار خلال مشاركته في المعارك الدائرة مع قوات النظام مرتين، كان أولها في ريف اللاذقية قبل عدة سنوات، والثانية في سهل الغاب بريف حماة الغربي، وعمل مستقلاً عن جميع التحزبات والفصائل طوال أيام الثورة مع عدد من رفاقه.

مقالات ذات صلة

واشنطن بوست: النظام لا يسيطر على درعا

تقرير حقوقي يوثق الانتهاكات بحق نساء سوريا

إصابة 10 أشخاص بحوادث مرورية متفرقة في إدلب

ألمانيا.. محاكمة سوريين بتهمة مقتل طفل سوري بحادث سير

حادث سير يودي بحياة طفلين وامرأة في منبج

مقاتلو درعا يتربصون بالنظام.. هل تعود لسيرتها الأولى؟