رئيس اتحاد غرف صناعة النظام يحذر من توقف المصانع - It's Over 9000!

رئيس اتحاد غرف صناعة النظام يحذر من توقف المصانع

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)  

حذر رئيس اتحاد غرف صناعة النظام، "فارس الشهابي" من أن رفع سعر المازوت الصناعي سيؤدي إلى توقف عدد من المصانع.

وقال "الشهابي"، إن قرار رفع سعر المازوت الصناعي من قرابة 300 ليرة إلى 650 ليرة له تأثير سلبي كبير، إذ سيؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج والشحن، وارتفاع الأسعار في الأسواق وتوقف عدد من المصانع التي تعاني أصلا ركودا، وضعفا في التصدير، وخاصة أن العديد من المناطق الصناعية والحرفية لديها انقطاعات كبيرة في التغذية الكهربائية.

تصريحات متناقضة

بينما صرّح مدير في "وزارة نفط" لصحيفة "الوطن"، أنّ تكلفة لتر المازوت تصل إلى 800 ليرة على الحكومة، وبالتالي؛ فإن المازوت الصناعي لا يزال مدعوما حتى بعد رفع سعره إلى 650 ليرة لليتر، وتتحمل الحكومة الفرق.

وقال المصدر، إن الكتلة التي توزع يوميا من المازوت على كل المحافظات تصل لحدود 5.5 ملايين ليتر، وليس هناك كمية محددة من المازوت الصناعي يتم توزيعها يوميا.

كما زعم أن شركة المحروقات كانت تحدد سابقا مخصصات كل القطاعات من صناعي وزراعي وتدفئة وغيرها؛ أما اليوم فتحديد كمية المازوت الصناعي لكل محافظة يقع على عاتق لجنة المحروقات التي يرأسها المحافظ في كل محافظة.

وأصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، التابعة للنظام، مساء أمس، قرارا يقضي بتعديل سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر ليصبح 650 ليرة سورية.

كما تم تعديل سعر ليتر البنزين الأوكتان 95 ليصبح 1050 ليرة سورية.

تبريرات وزارة تجارة النظام

وزعمت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن سعر ليتر مازوت التدفئة بقي بدون أي تغيير أو تعديل بـ 180 ليرة سورية، وكذلك بالنسبة لباقي قطاعات النقل والزراعة والقطاع العام، كما لم يطرأ أي تعديل على سعر ليتر المازوت المخصص للأفران التموينية، وبقي على سعره بـ 135 ليرة سورية.

وبررت الوزارة تعديل سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري، بأنه جاء نظرا للتكاليف الكبيرة التي تتكبدها الحكومة لتأمين المشتقات النفطية، وبهدف تأمين حاجة الصناعيين الفعلية من المازوت وللحد من عمليات التهريب إلى دول الجوار.

مقالات ذات صلة

واشنطن: سنواصل دعم إسرائيل ضد تحركات إيران في سوريا

قنصلية النظام في إسطنبول تعلق عملها لمدة أسبوعين بسبب كورونا

شهيد مدني بقصف مدفعي للنظام على البارة جنوبي إدلب

ريف دمشق.. الهامة تعاني من قلة المدرسين وإهمال وزارة تربية النظام

النظام يطالب بإزالة الألغام من سوريا

كيف برر "الائتلاف" المعارض إنشاء "مفوضية انتخابات"؟