القوات التركية تنسحب من نقطة المراقبة في مورك شمال حماة - It's Over 9000!

القوات التركية تنسحب من نقطة المراقبة في مورك شمال حماة

بلدي نيوز 

كشف مسؤول من المعارضة السورية، أن الجيش التركي بدأ تفكيك نقطة المراقبة التركية في قاعدة "مورك" بريف حماة الشمالي، اليوم الاثنين.

ونقلت وكالة رويترز البريطانية عن مصادر مطلعة، أن تركيا ستسحب قواتها من نقطة المراقبة في مورك الواقعة تحت سيطرة قوات النظام في شمال غربي سوريا لأنه لم يعد هناك أي قيمة عسكرية للبقاء هناك.

ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين من المعارضة طلبا عدم ذكر اسميهما، إن القوات المسلحة التركية لا تفكر في إخلاء نقطة مراقبة أخرى في هذه المرحلة غير مورك.

وأضافت الوكالة حسب المصادر، إن الانسحاب من قاعدة "مورك" سيستغرق عدة أيام، وهو جزء من الجهود التركية لتعزيز خطوط وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مع روسيا.

وكان مراسل بلدي نيوز تمكن من الحصول على معلومات من مصدر عسكري في المعارضة السورية، تُفيد بأن الجيش التركي سيعمل خلال الأيام القادمة على سحب ثلاث نقاط عسكرية محاصرة بريف إدلب الشرقي والجنوبي وحماة الشمالي، وهي نقاط "شير مغار ومورك والصرمان"، إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب الجنوبي، (منطقة جبل الزاوية).

ورجح المصدر أيضا أن سحب هذه النقاط ربما يكون مرحلة أولية لسحب باقي النقاط المحاصرة بريف إدلب وحماة وحلب وإخراجها إلى مناطق الشمال المحرر.

وبدورها حصلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أمس الأحد، عن معلومات تؤكد بدء عناصر النقطة التركية المحاصرة في مدينة "مورك" بريف حماة بتفكيك المعدات اللوجستية داخل النقطة، بالإضافة إلى تفكيك أبراج المراقبة.

وأوضحت أن الجانب التركي أخطر نظيره الروسي بذلك وتم التنسيق معه، مشيرةً أنه من المتوقع أن يتم سحب هذه النقطة خلال 24 ساعة القادمة ما لم يطرأ أي مستجد على الأرض.

يذكر أن مصادر أمنية روسية كشفت مؤخرا، أن الاجتماع الذي جرى في مقر الخارجية التركية بتاريخ 16 سبتمبر الفائت، تلخص بتقديم روسيا عرضا لتركيا يطلب منها سحب النقاط التركية و"تخفيض عدد النقاط التركية بإدلب"، والذي قوبل بالرفض من قبل تركيا.

مقالات ذات صلة

قصف إسرائيلي يستهدف ميليشيات إيران جنوبا وخسائر للنظام بهجمات "لدا-عش" في حمص

سعر طن الحديد يتجاوز مليون ليرة سورية

تعزيزات عسكرية تركية تدخل إدلب

المعارضة تصد محاولة تقدم للنظام في إدلب وقتلى من "قسد" في دير الزور والرقة

ضحايا مدنيون وقتلى بصفوف النظام على يد "دا.عش" بريف حماة

كيف برر "الائتلاف" المعارض إنشاء "مفوضية انتخابات"؟