بعد أيام من مشادات "جاويش أوغلو" و"آن ليند".. وفد من الخارجية السويدية يصل القامشلي - It's Over 9000!

بعد أيام من مشادات "جاويش أوغلو" و"آن ليند".. وفد من الخارجية السويدية يصل القامشلي

بلدي نيوز  

وصل وفد من وزارة الخارجية السويدية إلى شمال وشرق سوريا، اليوم السبت، حيث سيُجري سلسلة لقاءات مع المسؤولين في الإدارة الذاتية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وضم الوفد السويدي القادم كلًّا من "رئيس الوفد المبعوث الخاص بالملف السوري في وزارة الخارجية السويدية بير أورنيوس، ومسؤول الملف الإنساني والمساعدات في وزارة الخارجية السويدية توماس ماركوس، والمستشارة في المعهد الأوروبي للسلام أفين جتين"، وفقا لوكالة أنباء "هاوار" الكردية.

واستقبل كل من "نائب الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية فنر كعيط، وعضوا الهيئة الإدارية في دائرة العلاقات الخارجية سناء دهام، وعبد الرحمن سليمان، وممثل الإدارة الذاتية في الدول الاسكندنافية شيار علي, ومدير مكتب العلاقات في معبر سيمالكا باز أحمد" الوفد الزائر في المعبر الحدودي.

ودخل الوفد السويدي من معبر سيمالكا مع كردستان العراق إلى سوريا، وتوجه برفقة الوفد المستقبل الى مدينة القامشلي شمال الحسكة، ومن المقرر أن يعقد الوفد الزائر سلسلة اجتماعات مع هيئات ومسؤولي الإدارة الذاتية وقوات "قسد".

وتأتي الزيارة بعد أيام من مشادات بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيرته السويدية آن ليند، بعد دعوتها تركيا للانسحاب من سوريا، خلال مؤتمر صحفي مشترك في العاصمة التركية أنقرة.

ورد جاويش أوغلو على نظيرته السويدية التي كررت موقف الاتحاد الأوروبي وحضت تركيا على الانسحاب من سوريا.

واعتبر أن "استخدام كلمة (تحض) غير صحيح في الدبلوماسية وينمّ عن غطرسة"، وقال "تحاولون تعليم تركيا القانون الدولي وحقوق الإنسان... لكنكم تكيلون بمكيالين".

وأضاف جاويش أوغلو، أن انسحاب تركيا من شمال سوريا سيعني دعم حزب العمال الكردستاني، في إشارة إلى الوحدات الكردية التي تقود قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تعتبرها أنقرة مجموعة إرهابية تشكل امتداد لحزب العمال الكردستاني.

وتابع متسائلا "هل تطلبون من تركيا الانسحاب من إدلب؟ لا، لأنه في هذه الحالة سيتدفق اللاجئون على أوروبا".

يشار إلى أن القوات التركية شنت أربع عمليات عسكرية في سوريا، هي "درع الفرات" ضد تنظيم "داعش"، وغصن الزيتون" و"نبع السلام" ضد قوات "قسد"، و"درع الربيع" في إدلب ضد قوات النظام.

وعقدت تركيا اتفاقيات مع كل من روسيا وأمريكا تتعلق بإبعاد "قسد" عن حدودها شمالي سوريا، لوقف عملية "نبع السلام"، كما تنتشر قوات تركية في شمال غرب سوريا ضمن اتفاقات بين أنقرة وموسكو في هذه الخصوص.

مقالات ذات صلة

لافروف وشكري يبحثان هاتفيا المستجدات في سوريا

مظاهرات في الشمال السوري تندد بالرسوم المسيئة للنبي الكريم"محمد"

عجز في موازنة شركة المحروقات وتوقعات برفع الدعم عن المشتقات النفطية

بعد اللحوم.. موائد الفقراء في سوريا خاوية من المأكولات الشعبية

وزير "كهرباء النظام" يبشر المواطنين بشتاء صعب

"الجيش الوطني" يعلن مقتل عنصرين من "دا.عش" شرقي حلب