اغتيال "أدهم الكراد" في درعا وروسيا تجدد غاراتها على إدلب - It's Over 9000!

اغتيال "أدهم الكراد" في درعا وروسيا تجدد غاراتها على إدلب


بلدي نيوز- (التقرير اليومي)

لقي القيادي السابق في فصائل المعارضة "أدهم الكراد" برفقة أربعة آخرين مصرعهم، جراء اغتيالهم من قبل مجهولين في ريف درعا الشمالي، اليوم الأربعاء، في الوقت الذي قتل شخصان وأصيب آخرون بجروح، بقصف جوي لطائرات حربية روسية في ريف إدلب الغربي.

ففي إدلب، قال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن ثلاث طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي شنت أكثر من 8 غارات جوية متتالية على الأحراش والمزارع المحيطة في قرية الحمامة قرب جسر الشغور بريف إدلب الغربي، صباح اليوم.

وأوضح مراسلنا، أن الغارات تسببت بمقتل شخصين وإصابة 13 آخرين كحصيلة غير نهائية، مشيرا أن فرق الدفاع المدني عملت على انتشال جثامين الشهداء ونقل المصابين إلى النقاط الطبية القريبة.

وفي إدلب إيضا، نعت وسائل إعلامية موالية، ضابطا وعنصرا من قوات النظام لقوا مصرعهم في ريف إدلب الجنوبي.

وذكرت صفحات موالية للنظام على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن الملازم أول "يونس عبد الرحمن السليمان" من مرتبات الفرقة السابعة والمنحدر من مدينة المخرم بريف حمص الشرقي، والعنصر "عمار أدمون سليمان" المنحدر من قرية البياضية التابعة لمنطقة مصياف غربي حماة قتلا في ريف إدلب

وفي ريف حلب، قتل وأصيب عدد من عناصر قوات النظام، جراء استهداف سيارة تابعة لهم على محور الفوج 46 بريف حلب الغربي.

وأفاد مصدر عسكري في غرفة عمليات "الفتح المبين" على محور "الفوج 46" بريف حلب الغربي لبلدي نيوز، أن سرية المضادة للدروع "م.د" المرابطة على المحور استهدفت سيارة "مبيت" عسكرية لقوات النظام، ما أدى إلى مقتل من بداخلها واحتراق السيارة بشكل كامل.

وفي الرقة شرقا، نفذت مخابرات النظام السوري، حملة مداهمات واعتقالات طالت عناصر من ميليشيا موالية بريف الرقة الشرقي بتهمة التعامل مع التحالف الدولي.

وبحسب موقع "فرات بوست" فإن فرع أمن الدولة التابع للنظام السوري نفذَّ ، حملة مداهمات واعتقالات بحق عناصر في ميليشيا "الدفاع الوطني" ببلدة "السبخة" ومدينة "معدان" شرق الرقة وجرى تسليمهم إلى الشرطة العسكرية الروسية والتي بدورها نقلتهم إلى مطار "تدمر" العسكري شرق حمص التي تتخذه قاعدة لها.

وفي الحسكة، أصدرت "الإدارة الذاتية"، قراراً رسميا يسمح بموجبه بإخراج العوائل السورية النازحة والمقيمة في مخيم الهول الراغبين بالخروج من المخيم والعودة إلى مناطقهم بعد استكمال الإجراءات اللازمة لذلك أصولا".

وبالانتقال لدرعا جنوبا، لقي القيادي السابق في فصائل المعارضة "أدهم الكراد" برفقة أربعة آخرين مصرعهم، اليوم الأربعاء، جراء اغتيالهم من قبل مجهولين في ريف درعا الشمالي.

وقال مراسل بلدي نيوز إن مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على سيارة يستقلها "أدهم الكراد" بالقرب من بلدة "موثبين" شمال درعا.

وأضاف المرسل أن الاستهداف أدى إلى مقتل كل من "الكراد" بالإضافة إلى القيادي في فصيل "أحفاد الرسول" المعارض "أحمد فيصل المحاميد" وكلا من "راتب أحمد الكراد" و"أبو عبيدة الدغيم" وشخص آخر (لم تحدد هويته). 

وذكر المصدر أن "الكراد" كان في طريقه إلى العاصمة دمشق للمطالبة بجثامين القتلى الذين قضوا في معركة "الكتيبة المهجورة" في ريف درعا الأوسط قبل عدة سنوات.

مقالات ذات صلة

مقتل عناصر للنظام في إدلب وخسائر لحزب اللـه بقصف إسرائيلي على القنيطرة

مقتل عنصرين من "قسد" بانفجار عبوة ناسفة في الرقة

"قسد" تشن حملة اعتقالات في دير الزور وتعتقل 4 أشخاص

دير الزور.. قوات النظام تعتقل عناصر ميليشيا لاقتيادهم للتجنيد

بومبيو بعد زيارة وفد أمريكي لدمشق: لا ننوي تغيير سياستنا تجاه نظام الأسد

بحجة عدم دفع "الزكاة".. خلية بتنظيم "د.اعش" تقتل مدنيا في دير الزور