مرض جلدي خطير يُهدد 300 طفل في إدلب - It's Over 9000!

مرض جلدي خطير يُهدد 300 طفل في إدلب

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

أصيب أكثر من 40 طفلا، قبل أيام، بمرض جلدي خطير ومعدٍ في أحد المخيمات الجبلية شمال غرب سوريا، بسبب سوء الأوضاع الخدمية والصحية في المخيم.

وفي تصريح خاص لبلدي نيوز، قال مدير مخيم الدويلة بالقرب من مدينة كفرتخاريم شمال غرب إدلب "محمد عبدالحميد حمود"، "إن قرابة 40 طفلا من سكان المخيم أصيبوا بمرض جلدي معدٍ وخطير يسبب بتشوهات جلدية يسمى القوباء الجلدي".

وأوضح "الحمود"، أن سبب انتشار هذا المرض يعود لقلة النظافة وانتشار حفر المياه الملوثة وعدم وجود صرف صحي نظامي، يخدم كتل الحمامات ودورات المياه في المخيم.

ولفت "الحمود" إلى أن إدارة المخيم ناشدت المنظمات الإنسانية والطبية عقب انتشار المرض عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكان هناك استجابة عاجلة من عدّة منظمات لعلاج هذه الحالات وخلال فترة ليست بطويلة شفيت جميع الحالات بنسبة 70 بالمئة.

وأشار "الحمود" إلى أن الدور الأكبر في علاج هذا الوباء كان لمنظمة "سيما"، حيث أرسلت عيادات طبية متنقلة منذ اليوم الأول لمناشدتها وحتى الآن وتقوم بتقديم بمتابعة جميع الحالات وتقدم لهم العلاج المجاني حتى التأكد من الشفاء بشكل تام.

وأكد "الحمود" أن الحالات المتبقية المصابة بهذا المرض في المخيم حتى الآن عددها 10، وتتلقى العلاج بشكل مستمر من قبل الكادر الطبي وهي تتماثل للشفاء.

وطالب "الحمود" المنظمات الإنسانية والأغلبية والخدمية بمد يد العون من صرف صحي، وسلل إغاثية، وتوزيع الخبز، وتبديل الخيام المهترئة، قبل دخول فصل الشتاء.

يشار إلى أن مخيم "الدويلة" أسس منذ قرابة عام غربي مدينة كفرتخاريم شمال غرب محافظة إدلب، ويقطنه ما يقارب 220 عائلة من بينهم 310 أطفال وجميع سكانه من منطقة جبل الزاوية وريف معرة النعمان.


مقالات ذات صلة

تنكروا بزي نسائي.. اقتحام محل بيع مجوهرات في إدلب

حملة مناصرة في كفرتخاريم بريف إدلب لدعم الكوادر التعليمية

كفرتخاريم.. احتجاجات شعبية على خلفية تحويل مدرسة إلى التعليم المأجور

نجاة قيادي بفيلق الشـام من محاولة اغتيال شمالي إدلب

الرابطة السورية لحقوق اللاجئين تطلق مناشدة لإنقاذ النازحين في الداخل السوري

عائلة "غزل حمشو" تناشد لإدخالها وعلاجها في المشافي التركية