طريقة جديدة للنظام في بيع الخبز تثير سخرية المدنيين (صور) - It's Over 9000!

طريقة جديدة للنظام في بيع الخبز تثير سخرية المدنيين (صور)

بلدي نيوز - (فراس عزالدين) 

أعلن مدير السورية للمخابز، التابعة للنظام، زياد هزاع، أنه بهدف حل مشكلة الازدحام على فرن "الشيخ سعد" في المزة وتسريع حصول المواطنين على مخصصاتهم من الخبز، تم تطبيق توزيع "فيش" للمواطنين بعدد ربطات الخبز المستحقة للأسرة بنظام الشرائح في البطاقة الإلكترونية "الذكية"، ومن ثم أخذ الفيش إلى نافذة البيع لاستلام ربطات الخبز وتسديد ثمنها.

و"الفيشة" عبارة عن قطعة بلاستيكية دائرية الشكل أو مربعة، استخدمت في ثمانينات القرن الفائت، كدليل على الكمية المطلوبة من طرف الزبون، ثم انتهت بحلول الحواسب والفواتير المطبوعة.

وقال هزاع، إنه تم تطبيق هذا الإجراء على فرن "الشيخ سعد" الآلي كونه يعمل بخطي إنتاج، وعليه ازدحام كبير نتيجة الجودة العالية بالخبز المصنع فيها، مشيراً إلى أنه التعامل بالـ "فيش" سيكون على المخابز المزدحمة فقط في دمشق مثل "باب توما، حي الأمين، الشيخ سعد، الاطفائية"، كما يتم العمل على زيادة عدد الأجهزة الالكترونية القارئة لهذه المخابز.

وحصدت هذه اﻵلية انتقاداتٍ لاذعة من الأهالي، على اعتبارها تعيد اﻷذهان إلى فترات تاريخية لم يكن فيها للحواسب اﻵلية وجود، فضلا عن كونها أنهت الطابور على المنافذ المخصصة للبيع بتشكيل طابور آخر على منافذ توزيع "الفيشة".

وعلّق رواد التواصل اﻻجتماعي على هذه الطريقة بالاستهزاء وكتب أحدهم؛ "فكرة عبقرية بصراحة... خصوصا أنو الفيشة الواحدة بكون بعد الرشاوي والعمولات مكلفة شي ١٠ تلاف... وأنو الفيشة لح تنتقل من ايد لأيد وتنقل الكورونا يلي الحكومة عم تكافحها".

وتابع؛ "بتحس الحكومة عم تكافح الشعب بس وبدها باي شكل تخفف منو صرنا عبئ عليهون".

ليرد آخر؛ "لك حاج تخترعوا لسا بتصرفوا مصاري على هالأفكار الفاشلة رجعوا كل شي متل الأول وخلوه العالم ترتاح وتشبع الخبز".

وشهدت الأفران أزمة خانقة للحصول على ربطة الخبز، كما حصد ملف "الخبز" جدلا واسعا في الشارع الموالي، طيلة اﻷشهر الفائتة، وسط تناقض في تصريحات مسؤولي النظام، عن توفر القمح ونقصه.



مقالات ذات صلة

واشنطن: سنواصل دعم إسرائيل ضد تحركات إيران في سوريا

قنصلية النظام في إسطنبول تعلق عملها لمدة أسبوعين بسبب كورونا

شهيد مدني بقصف مدفعي للنظام على البارة جنوبي إدلب

ريف دمشق.. الهامة تعاني من قلة المدرسين وإهمال وزارة تربية النظام

النظام يطالب بإزالة الألغام من سوريا

كيف برر "الائتلاف" المعارض إنشاء "مفوضية انتخابات"؟