استمرار الاغتيالات في درعا وقصف متبادل بين النظام والمعارضة في إدلب - It's Over 9000!

استمرار الاغتيالات في درعا وقصف متبادل بين النظام والمعارضة في إدلب

بلدي نيوز - (التقرير اليومي) 

شهدت مناطق ريف إدلب الجنوبي قصفا متبادلا بين قوات النظام وفصائل المعارضة، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية في سماء المنطقة، اليوم الأحد، في وقت تستمر الاغتيالات التي طالت عنصرا في فصائل المعارضة سابقا وعنصرا في الفرقة الرابعة بقوات النظام.

ففي إدلب، أفاد مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، أن مدفعية قوات النظام قصفت بعدد من القذائف بلدتي "البارة وكنصفرة" بريف إدلب الجنوبي، ما أدّى إلى دمار في ممتلكات المدنيين، دون تسجيل إصابات.

وأوضح مراسلنا، أن فصائل المعارضة ردّت على القصف واستهدفت مواقع النظام في مدينة "كفرنبل" وبلدة "حزارين" بريف إدلب الجنوبي، دون معرفة حجم الخسائر.

وفي سياق متصل، أعلنت "كتيبة أنصار التوحيد"، عن قتل "قناص" من قوات النظام السوري على محور الدار الكبيرة في ريف إدلب الجنوبي.

وفي الرقة شرقا، قتل مدنيان وأصيب آخرون بجروح، برصاص دورية لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، إثر شجار مع الأهالي في قرية "التروازية" بريف الرقة الشمالي.

وقالت مصادر محلية، إن شجارا اندلع بين أحد أبناء قرية "التروازية" شمال الرقة مع عناصر دورية لقوات "قسد".

 وفي الحسكة، أقدمت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" فجر اليوم على اعتقال مدني بريف الحسكة الشمالي والاعتداء على زوجته بالضرب دون معرفة الأسباب.

وفي دير الزور شرقا، نفذت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" مدعومة من التحالف الدولي، عملية أمنية في ريف دير الزور الشرقي أسفرت عن اعتقال أشخاص بتهمة الانتماء لتنظيم "داعش".

وبدير الزور إيضا، افتتحت ميليشيا باكستانية مدعومة من إيران مقرات جديدة لها في ريف دير الزور الغربي في إطار تعزيز تواجدها بالمنطقة.

وقالت مصادر محلية، إن "لواء زينبيون الباكستاني" افتتح ثلاثة مقرات عسكرية جديدة في بلدة "التبني" غرب دير الزور.

وفي سياق آخر، أصيب مدني بجروح بليغة، إثر تعرضه لاعتداء بالضرب من قبل عناصر ميليشيا "حزب الله" اللبناني بريف دير الزور الشرقي.

وبحسب مصادر، فإن عناصر ميليشيا "حزب الله" اللبناني اعتدوا بالضرب على المدني "محمدالساير" من أبناء مدينة الميادين شرق دير الزور مما أدى إلى نقله إلى قسم العناية المشددة في مشفى المدينة.

وبالانتقال إلى درعا جنوبا، أقدم مجهولون يرجح تبعيتهم للأجهزة الأمنية في النظام السوري، على اغتيال عنصر سابق في فصائل المعارضة بمنطقة "درعا البلد" جنوب سوريا.

وقالت مصادر محلية، إن مجهولين اغتالوا الشاب "حسين الرشيد المسالمة" بإطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر في منطقة "الشياح" بدرعا البلد.

وبسياق متصل، اغتال مجهولون عنصرا في الفرقة الرابعة بقوات النظام السوري في ريف درعا الغربي، وأفادت مصادر محلية إن مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على الشاب "حسين عوض الحشيش" في بلدة "تل شهاب" غرب درعا، مما أدى إلى مقتله على الفور.

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية، إن "ماهر اللباد" القيادي في ميليشيا تابعة لفرع الأمن العسكري، نجا من محاولة اغتيال بعد تعرضه لإطلاق النار المباشر في مدينة "الصنمين" شمال درعا.

مقالات ذات صلة

"أبو ريتاج العراقي" عراب تجارة المخدرات في دير الزور.. مصادر تكشف تفاصيل جديدة

وفاة أول طبيب بفيروس كورونا في الحسكة

بالصور.. كتابات مناهضة للأسد في درعا

درعا.. هجوم مسلح على مبنى المخابرات الجوية في "تسيل"

إيران تنافس روسيا وتعزز ميليشياتها في الرقة

خسائر لـ"قسد" شمال سوريا واغتيالات تطال عناصر من النظام في درعا