تقرير: النظام ألحق الضرر الأكبر بإرث سوريا الحضاري - It's Over 9000!

تقرير: النظام ألحق الضرر الأكبر بإرث سوريا الحضاري

بلدي نيوز 

كشف معهد دراسات الشرق الأوسط، أنّ الضرر الأكبر الذي لحق بالآثار التاريخية في سوريا يمكن أن يكون مسؤولية النظام، لافتاً إلى أنّ 90 بالمائة من المدنيين و95 بالمائة من العاملين في المجال الطبي، قتلوا على يده أيضاً.

وأشار التقرير إلى أنّه عندما يتعلق الأمر بإعادة الإعمار الفعلي على الأرض، نادراً ما يكون نظام الأسد أو حلفاؤه الروس أو الإيرانيون هم من يتولى القيادة، موضحة أنّ أبرز ممولي إعادة بناء أسواق حلب هي شبكة الآغا خان للتنمية، وهي مؤسسة غير سياسية تهتم حقاً بالتراث.

أما بالنسبة لترميم الفنادق في حلب، مثل قصر المنصورية وبيت الصالحية، فيتم تمويلها من قبل مغتربين سوريين أثرياء، كما قام الأفراد الذين لديهم أموال كافية بترميم منازلهم التي دمرتها الحرب دون دعم حكومي، بحسب المعهد أيضاً.

ولفت التقرير إلى أنّ "تفجيرات داعش للمعالم الرئيسية خلال صيف عام 2015، أدت إلى محو كل الأدلة حول التعديات التي ارتكبها جنود النظام".

وكذلك فعل سلاح جو النظام السوري في قلعة الحصن، حين ألقى قنابل داخلها، ثم عاد النظام بتوجيه اللوم إلى "الإرهابيين"، مقدماً نفسه على أنه من أصلح المشكلات، وليس السبب فيها.

وصوّر النظام الأضرار التي لحقت بالجامع الأموي في حلب على أنها من عمل "الإرهابيين" على الرغم من تسجيل لقطات فيديو سابقة لجنود من "الجيش السوري الحر" آنذاك يساعدون المتطوعين في تفكيك ونقل الأشياء الثمينة مثل المنبر الخشبي الذي يعود إلى القرن الثالث عشر إلى بر الأمان، بحسب المعهد أيضا.

مقالات ذات صلة

301 إصابة بـ "كورونا" في الشمال السوري

اغتيال ثلاثة عملاء للنظام برصاص مجهولين في درعا

أردوغان يرد على غارات روسيا في إدلب ويتوعد بشن عملية عسكرية

أمريكا تتهم النظام بعرقلة صياغة الدستور السوري لهذا السبب

إدارة ترامب تدافع عن جهود "بومبيو" لإطلاق صحفي أمريكي مختطف بسوريا

وفد روسي يزور لبنان لبحث مؤتمر عودة اللاجئين السوريين