قتلى للنظام في إدلب وهجوم لتنظيم "داعش" على مواقعه في الرقة - It's Over 9000!

قتلى للنظام في إدلب وهجوم لتنظيم "داعش" على مواقعه في الرقة

بلدي نيوز- (التقرير اليومي)

قتل ١٣ عنصرا من عناصر قوات النظام، بهجوم لعناصر تنظيم "داعش" على مواقعهم في بادية الرقة، اليوم الأربعاء، في وقت نعت فيه صفحات موالية مقتل عشرات الضباط والعناصر بعملية نوعية أكدتها "هيئة تحرير الشام" بريف إدلب الجنوبي.  

ففي إدلب شمالا، أعلنت "تحرير الشام" بفيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أن مجموعة تحمل اسم "العصائب الحمراء" تتبع لها، "نفذت عملية خلف خطوط العدو بأربعة مقاتلين في مناطق بريف إدلب الجنوبي على محور مدينة كفرنبل".

وقال مصدر عسكري، "إن المقاتلين الأربعة دخلوا بسلاحهم الفردي المزود بكواتم صوتية، حيث تسللوا إلى عدة مقرات تتمركز بها قوات النظام بعد الرصد والمتابعة وتمكنوا من قتل 50 عنصرا منهم 11 ضابطا ودمروا 7 مدافع متطورة للقوات التابعة للنظام وروسيا".

وأضاف المصدر، "بعد تنفيذ العملية بنجاح وأثناء خروجهم تم كشفهم وتكثيف القصف عليهم من قبل قوات النظام، ما أدى لجرح قائد العملية ومن ثم استشهاده".

في السياق، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة آفس وقرية كدورة جنوب وشرق إدلب، فيما دخل رتل عسكري تركي من معبر كفرلوسين إلى عمق محافظة إدلب.

إلى المنطقة الشرقية، قالت مصادر محلية، إن مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على سيارة المدعو "دلي حمو"، وهو مسؤول باستخبارات "قسد" بمدينة الشدادي، ما أدى لمقتله وإصابة عنصر آخر من "قسد" في الهجوم. 

كما استهدف مجهولون بعبوة ناسفة، "صهريج" تابعا لشركة "القاطرجي" الموالي للنظام على طريق الخرافي جنوب الحسكة، ما أدى لمقتل سائق الصهريج وإصابة معاونه.

وأشار المصادر إلى أن الانفجار تسبب بتضرر صهريجين آخرين من القافلة التي تعود لشركة القاطرجي، والتي تنقل النفط من مناطق سيطرة "قسد" إلى مناطق سيطرة النظام.

وفي الرقة، قالت مواقع إعلامية محلية، إن عناصر التنظيم هاجموا عناصر قوات النظام في بادية الرصافة جنوب الرقة، ودرات اشتباكات بين الطرفين بالأسلحة الثقيلة والخفيفة.

وبدير الزور، قالت مصادر محلية إن "قسد" اعتقلت نحو ١١ شابا في بلدة الكسرة شرقي دير الزور، وساقتهم إلى التجنيد الإجباري.

فيما اغتال مجهولون “منير منسي العلي" بعد استهدافه في شارع "المشفى" في بلدة "ذيبان" بريف ديرالزور الشرقي مما أدى إلى وفاته.

وفي حلب، قنصت فصائل المعارضة عنصرا من قوات النظام على جبهة بلنتا غرب حلب.

وبالانتقال إلى جنوب سوريا، استشهد طفل برصاص عناصر قوات النظام السوري إثر إطلاقهم الرصاص على سيارة كان بداخلها رفقة ذويه في ريف السويداء الغربي.

وقال موقع "السويداء 24" أن السيارة كان يستقلها الطفل "تيمور نبراس حمزة" ووالدته وشخص يدعى "طارق الحلح" المنحدر من قرية "مفعلة".

وأردف أن الاستهداف أدى إلى مقتل الطفل "حمزة" نتيجة إصابته برصاصة في الرأس.

مقالات ذات صلة

مجزرة في أريحا والعثور على مقبرة جماعية في أعزاز

أهالي بلدة الحويج بدير الزور يقدمون عريضة لـ "قسد".. ماذا تضمنت؟

النظام يزعم اعتقال شاب توعد بعودة مظاهرات 2011 لدرعا.. والأخير يرد بسخرية

مشروع جديد لميليشيا "الثوري الإيراني" في دير الزور.. تعرف إليه

غارات جوية مجهولة تضرب مواقع ميليشيات إيران في دير الزور

اغتيال ثلاثة عملاء للنظام برصاص مجهولين في درعا