تقرير.. مالطا ساعدت نظام الأسد بالتهرب من العقوبات الأمريكية - It's Over 9000!

تقرير.. مالطا ساعدت نظام الأسد بالتهرب من العقوبات الأمريكية


بلدي نيوز

أظهرت وثائق مسربة من ملفات FinCEN أن شركة مالطية باتت مطلوبة من قبل الحكومة الأمريكية بشأن معاملات مع شركة طاقة تم فرض عقوبات عليها لاحقًا لدعم نظام الأسد في سوريا.

وبحسب صحيفة Times of Malta المحلية في مالطا، سعت السلطات الأمريكية إلى الحصول على معلومات عن شركة بتروكيم للتجارة ومقرها مالطا وشركات أجنبية أخرى لـ "احتمال تسهيل المعاملات" التي تتجنب العقوبات المفروضة على إيران والقرم وسوريا. 

وكشف التقرير بحسب الصحيفة نشاطًا مشبوهًا لـ 12 صفقة تمت بين كل من "Petrokim Trading" و” Blue Energy Ltd” بقيمة 11.7 مليون يورو، بين شهري تموز وكانون الأول 2014.

وأشار التقرير أيضًا إلى معاملات أخرى بقيمة 24.6 مليون يورو بين شركة بتروكيم للتجارة وشركة شحن نفت انتهاك العقوبات الأمريكية في إيران. 

وتقول بتروكيم إنها لم تكن متورطة في أي صفقات تنتهك العقوبات الأمريكية والأوروبية ضد سوريا، وفي وقت المعاملات، لم تكن أي من الشركتين مدرجة في أي قائمة عقوبات.

ما هي بتروكيم؟

تم تفصيل المعاملات في تقرير SAR قام به بنك نيويورك ميلون (BNYM) الأمريكي والذي يعد من بين آلاف المستندات التي تم تسريبها في ملفات Fin CEN. 

ووصفت بتروكيم بأنها "كيان شبيه بالصدفة" مقره في "الولاية القضائية في مالطا".

لماذا تم معاقبة الشركات؟

أظهر تقرير النشاط المشبوه أن بتروكيم للتجارة كانت تتعامل مع شركة بلو إنرجي تريد المحدودة الخارجية، قبل أشهر فقط من إدراجها في قائمة أمريكية لانتهاكها العقوبات المفروضة على نظام الأسد في سوريا التي مزقتها الحرب. 

وتم فرض عقوبات على بلو إنرجي من قبل وزارة الخزانة الأمريكية في أغسطس 2015 بسبب "المساعدة المادية" للحكومة السورية.

ووفقًا لبيان صحفي للحكومة الأمريكية، اعتبارًا من أبريل 2008، شاركت شركة الطاقة الزرقاء في تسهيل المدفوعات المتعلقة بشحن السفن التجارية للمنتجات البترولية إلى سوريا.

العقوبات الأمريكية على الأسد

وبعد اندلاع الانتفاضات المناهضة للحكومة في سوريا في آذار (مارس) 2011، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على البلاد بهدف حرمان النظام بقيادة الرئيس بشار الأسد من الموارد لمواصلة الحرب الأهلية.

يذكر أن إدارة ترامب عادة وفرضت عقوبات على نظام الأسد بموجب عقوبات قيصر وشملت شخصيات عسكرية وإعلامية وتجارية داعمة للنظام السوري 

وفي 17 حزيران/ يونيو الماضي، فرضت الولايات المتحدة، مع بدء سريان قانون قيصر، عقوبات على 39 شخصا بالنظام السوري، بينهم رئيس النظام بشار الأسد وزوجته.

وفي 23 تموز/ يوليو فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات شملت حافظ نجل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وفرقا بالجيش ومؤسسات اقتصادية.

وفي منتصف أب عادة وفرضت عقوبات على ستة أشخاص مرتبطين بالنظام السوري منهم الإعلامية لونا الشبل والعقيد غيث دلة، ضمن إطار قانون قيصر.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2019، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون "قيصر لحماية المدنيين السوريين"، والذي ينص على فرض عقوبات على النظام السوري، وداعميه الإيرانيين والروس، وكل شخص أو جهة، أو دولة تتعامل معه.

https://timesofmalta.com/articles/view/fincen-files-how-a-sanctions-trail-led-from-syria-to-malta.819532

مقالات ذات صلة

301 إصابة بـ "كورونا" في الشمال السوري

"مجلس محافظة حمص الثوري" يدين تصعيد النظام وروسيا على شمال غرب سوريا

"منسقو استجابة سوريا" يطالب بوقف العمليات العدائية في إدلب

أردوغان يرد على غارات روسيا في إدلب ويتوعد بشن عملية عسكرية

أمريكا تتهم النظام بعرقلة صياغة الدستور السوري لهذا السبب

شهيدان بقصف مدفعي للنظام على أريحا بريف إدلب