رسائل أمريكية تحذيرية في شرق الفرات.. مدرعات جديدة وأنظمة رادار - It's Over 9000!

رسائل أمريكية تحذيرية في شرق الفرات.. مدرعات جديدة وأنظمة رادار

بلدي نيوز - (خاص) 

ذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية أن واشنطن نشرت قوات إضافية ومدرعات شرق سوريا، بعد الحوادث بين قوات التحالف الدولي والقوات الروسية، تسببت بإصابات بصفوف الجنود الأمريكان هناك .

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية الكابتن في البحرية الأمريكية، بيل أوربان، لاسوشيتد برس، إن الولايات المتحدة أرسلت مؤخرا أنظمة رادار إلى جانب القوات والمدرعات.

وأردف أوربان، أن الولايات المتحدة الأمريكية زادت دوريات الطائرات المقاتلة فوق منطقة شرق سوريا لتوفير حماية أفضل للقوات الأمريكية وقوات التحالف العاملة إلى جانت قوات سوريا الديمقراطية هناك.

100 جندي إضافي

ونقلت الوكالة عن مسؤول أمريكي كبير، بدون الكشف عن هويته، قوله، إنه تم إرسال حوالي 100 جندي أمريكي إضافي إلى شرق سوريا، مشيرا إلى أن تلك التعزيزات تهدف إلى أن تكون إشارة واضحة لروسيا لتجنب أي أعمال غير آمنة واستفزازية أخرى ضد الولايات المتحدة وحلفائها هناك.

"برادلي" القتالية إلى الواجهة

وفي وقت سابق اليوم أعلن التحالف الدولي، وصول تعزيزات إضافية لحماية قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من التحالف.

وقال بيان نشرته قوة المهام المشتركة، إن التعزيزات شملت وصول مركبات المشاة القتالية من نوع "أم2 أي2 برادلي" إلى شمال شرق سوريا، بهدف توفير الحماية للقوة التابعة لشركاء التحالف في معركتها المستمرة من أجل هزيمة "داعش" في إشارة لقوات "قسد".

وكانت أعلنت القيادة المركزية الأميركية (Centcom )، في بيان أمس الجمعة، أنها نشرت مركبات برادلي القتالية ورادار سنتينل، بالإضافة إلى زيادة وتيرة دوريات الطائرات المقاتلة فوق القوات الأميركية، من أجل "المساعدة في ضمان سلامة وأمن قوات التحالف".

رسائل أمريكية

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، بيل أوربان، إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع مع أي دولة أخرى في سوريا، لكنها ستدافع عن قوات التحالف إذا لزم الأمر وذلك، بإشارة ضمنية إلى روسيا.

وأكد أن "هذه الإجراءات والتعزيزات العسكرية دليل واضح على تصميم الولايات المتحدة للدفاع عن قوات التحالف في منطقة شرق سوريا".

وكانت شبكة (NBC) الإخبارية قد نقلت عن 3 مسؤولين في البنتاغون قولهم، إن واشنطن ستنشر عددا صغيرا من القوات الأميركية في سوريا، لثني الجيش الروسي عن العبور إلى المنطقة الأمنية الشرقية، حيث تتمركز القوات الأميركية وقوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية.

تعزيزات روسية في القامشلي

وكانت عززت القوات الروسية، مواقعها في مطار مدينة القامشلي في محافظة الحسكة في بداية شهر أيلول الجاري.

ونقلت مصادر محلية وقتها إن القوات الروسية استقدمت تعزيزات عسكرية مكونة من 30 شاحنة عسكرية وسيارات دعم لوجستي قادمة من حلب

وكذلك استقدمت القوات الروسية في أب الماضي تعزيزات عسكرية إلى قاعدتها العسكرية في منطقة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

صدامات روسية أمريكية

وشهدت منطقة شرق سوريا عددا من الحوادث والاشتباكات بين القوات الأمريكية والروسية التي تقوم بدوريات في شرق سوريا بالفترة الماضية.

 والشهر الماضي أصيب أربعة جنود أمريكيين على خلفية صدام بين مركبات عسكرية روسية بالقرب من ديريك في شمال شرق سوريا، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، جون أوليوت وقتها، إن الدورية الأمريكية غادرت المنطقة "لتهدئة الموقف".

كما تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في عدة مناسبات خلال الفترة الماضية، تسجيلات الاحتكاكات بين الدوريات الأمريكية والروسية في محافظة الحسكة.

التراجع عن الانسحاب من سوريا

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في شهر تشرين الأول من العام الماضي 2019 انسحاب قواته من سوريا.

وعاد وتراجع ترامب عن قراره بالانسحاب وذلك بالإبقاء على عدد "محدود" من الجنود الأمريكيين شرقي سوريا يقدر بنحو 600 جندي، موضحا أن دورهم حماية حقول النفط.

وكان أصدر مركز جسور للدراسات في 24 شباط 2020، خريطة لقواعد ونقاط تواجد الولايات المتحدة في سوريا، وبينت الخريطة 25 موقعاً أمريكا، منها 22 قاعدة عسكرية، و3 نقاط تواجد.

مقالات ذات صلة

وفد أمريكي بالقامشلي يعد بالضغط على "الكونغرس" ليعترف بتمثيل "قسد"

قتلى من النظام بمحاولة تقدم في إدلب

التحالف والروس يعززون قواتهم شمال شرق سوريا.. ما الأهداف؟

تعزيزات روسية تصل مطار القامشلي

سفير أمريكي سابق يكشف موقف "بايدن" و"ترامب" من سوريا

نتنياهو يشيد بالتعاون مع أمريكا في الجولان المحتل