قوات النظام تكثف قصفها على إدلب والفرقة الرابعة تنسحب من درعا - It's Over 9000!

قوات النظام تكثف قصفها على إدلب والفرقة الرابعة تنسحب من درعا

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)  

كثفت قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها من قصفها على قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، اليوم الأربعاء، في الوقت الذي اغتال به مجهولون موظفا بالمجلس المحلي وعنصرا بالفيلق الخامس بريف درعا.

ففي إدلب، قال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن قوات النظام استهدفت بأكثر من 50 قذيفة مدفعية بلدات وقرى جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي منذ ساعات الفجر الأولى لليوم الأربعاء.

وأشار إلى أن القصف تركز بشكل مكثف على بلدات "بينين، والبارة، والفطيرة، وكنصفرة" في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وفي سياق آخر، قنصت سرايا القنص الحراري في "هيئة تحرير الشام" عنصرين من قوات النظام على جبهة الملاجة بمحور كفر بطيخ بريف إدلب الجنوبي.

وفي حلب، أصيب رجل وامرأة بجروح خطيرة، جراء انفجار عبوة ناسفة في سيارة كانت تقلهم داخل قرية البرازية بريف حلب الشرقي.

وفي الرقة شرقا، انشقت مجموعة مكونة من 15 عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" عن قوات النظام في محافظة الرقة، وتوجهت إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في المحافظة التي يتقاسم النظام و"قسد" السيطرة عليها وتسيطر الأخيرة على مركزها.

وفي دير الزور، اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، ١٥ مدنيا من بلدات عدة في ديرالزور، بهدف التجنيد الإجباري.

وقالت مصادر محلية، إن "قسد" شنت حملة اعتقالات في بلدات "الكشكية وجديد عكيدات وجديد البقارة والصبحة والبحرة" شرق دير الزور، واعتقلت ١٥ مدنيا بهدف التجنيد الإجباري.

وفي الحسكة شرقا، قضى مدني وأصيب آخرون، جراء انفجار بالقرب من محطة للوقود في منطقة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وذكرت وكالة سانا التابعة للنظام، أن عبوة ناسفة وضعها مجهولون انفجرت بصهريج وقود مقابل محطة محروقات "علي آغا" على الطريق العام الواصل بين تل علو واليعربية في منطقة الرميلان، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخرين.

وبالانتقال إلى درعا جنوبا، اغتال مسلحون مجهولون، موظفا سابقا في المجلس المحلي لمدينة جاسم بريف درعا الشمالي، وسط اتهامات لأجهزة أمن قوات النظام السوري بالوقوف وراء العملية.

وقالت مصادر محلية، إن "عبد السلام إبراهيم الحلقي" قضى برصاص مجهولين في مدينة جاسم شمال درعا.

وفي سياق متصل، اغتال مجهولون، الشاب "مؤيد محند الغوازي" بإطلاق الرصاص عليه في بلدة "صيدا" بريف درعا الشرقي.

وقالت مصادر محلية، إن "الغوازي" عنصر في اللواء الثامن بالفيلق الخامس المدعوم من روسيا بشكل مباشر، وكان عنصرا في فصائل المعارضة قبل سيطرة النظام السوري.

 وفي سياق آخر، بدأت الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام السوري، بالانسحاب تدريجيا من عدة مواقع لها في ريف درعا الغربي.

وقالت مصادر محلية، إن الفرقة الرابعة التي تم استقدامها أواخر شهر آب/أغسطس الماضي، إلى ريف درعا الغربي وانتشرت على طريق المزيريب - نبع الفوار، انسحبت باتجاه مركز المحافظة.

وأضافت أن مجموعات محلية من أبناء المنطقة تتبع للفرقة الرابعة ستحل مكان التعزيزات التي انسحبت لتأمين الطريق من "معسكر زيزون" وحتى مركز محافظة درعا.

مقالات ذات صلة

قتلى للنظام في إدلب وهجوم لتنظيم "داعش" على مواقعه في الرقة

تسجيل 71 إصابة بفيروس كورونا في الشمال السوري

حريق بمخبز في العاصمة دمشق بالتزامن مع أزمة الخبز

حلب.. معبر جرابلس الحدودي يعلن توقفه بشكل مؤقت

استنفار أمني لـ "قسد" شرق دير الزور

تفاصيل جديدة لاختطاف طالبة مدرسة بريف دمشق