شهداء بانفجار مفخخة في عفرين وقتلى للنظام بإدلب - It's Over 9000!

شهداء بانفجار مفخخة في عفرين وقتلى للنظام بإدلب

بلدي نيوز - (التقرير اليومي) 

قضى أكثر من عشرة مدنيين في انفجار مفخخة بمدينة عفرين شرقي حلب، اليوم الاثنين، فيما لقي عدد من عناصر قوات النظام مصرعهم قنصا على يد فصائل من المعارضة بإدلب.

في حلب، استشهد 11 مدنيا وجرح آخرون، جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين شمال حلب.

وقال مراسل بلدي نيوز بريف حلب، إن سيارة مفخخة انفجرت وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، مما أدى إلى استشهاد وجرح العشرات، فضلا عن دمار واسع أصاب المنطقة المستهدفة.

وأضاف مراسلنا، أن فرق الدفاع المدني سارعت إلى مكان الانفجار وعملت على نقل الشهداء والجرحى إلى أقرب نقطة طبية في مدينة عفرين.

وأشار مراسلنا إلى أن الانفجار تسبب باشتعال النيران في بعض المحلات التجارية.

في سياق منفصل، استهدف مجهولون سيارة تابعة للهلال الأحمر التركي، مما أدى لمقتل متطوع تركي وإصابة آخر سوري الجنسية، بريف حلب الشرقي.

وأفاد مراسل بلدي نيوز، بأن مجهولين استهدفوا بالأسلحة الرشاشة سيارة للهلال الأحمر التركي على طريق تل بطال - الباب شرق حلب.

وأضاف، أن الاستهداف أدى لمقتل متطوع تركي، وإصابة متطوع آخر سوري بجروح، يعملان بالمنظمة.

وأشار إلى أن المنطقة شهدت استنفارا للجيش الوطني السوري وسط تسيير دوريات في محيطها وتفتيش دقيق على الحواجز.

في إدلب، قتلت طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي قياديا في تنظيم "حراس الدين" تونسي الجنسية، إثر استهداف سيارته بصاروخ موجه وسط مدينة إدلب شمال غرب سوريا.

وقال مراسل بلدي نيوز في ريف إدلب، إن طائرة تتبع للتحالف الدولي استهدفت سيارة من نوع "سنتافيه" جانب جامع الروضة في حي القصور وسط مدينة إدلب.

وأوضح مراسلنا، أن الاستهداف أسفر عن مقتل القيادي في تنظيم "حراس الدين" والمبايع لتنظيم القاعدة "سياف التونسي"، وهو تونسي الجنسية، حيث كان الاستهداف بشكل مباشر له بصاروخ موجه من طراز "نينجا"، حول جثته إلى أشلاء متناثرة.

ولفت المراسل إلى أن ثلاث طائرات مسيرة مذخرة تتبع للتحالف الدولي كانت تحلق بشكل دائري في أجواء محافظة إدلب عقب استهداف القيادي.

في الأثناء، قتل عدد من عناصر قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له من بينهم ضابط، قنصاً على يد فصائل المعارضة على جبهات ريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن سرية القناصة التابعة للفصائل العسكرية قتلت، فجر الاثنين، ضابطا في صفوف قوات نظام الأسد على محور قرية الدار الكبيرة في ريف إدلب الجنوبي.

في المنطقة الشرقية، استشهد مدني وأصيب آخر، جراء انفجار دراجة نارية استهدفت قياديا بقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في بلدة ذيبان بريف ديرالزور.

وقالت شبكة "فرات بوست"، إن دراجة نارية مفخخة انفجرت في بلدة ذيبان، وأدت إلى استشهاد المدني "عبدالحميد حسين البكر" وإصابة شخص آخر هو "عماش الجهيم" بجروح طفيفة.

وأوضحت الشبكة، أن الدراجة كانت تستهدف سيارة القيادي في "قسد" حسين العماش، دون أن ترد معلومات أكثر.

جنوبا في دمشق، أصيب قيادي في إحدى الميليشيات المحلية التابعة للفرقة الرابعة ببلدة زاكية في ريف دمشق الغربي، بعد تعرضه لمحاولة اغتيال، من خلال عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته.

وقال موقع "صوت العاصمة، إن العبوة انفجرت عند الساعة الثامنة صباحاً، في سيارة “فراس خلوف” المركونة أمام منزله الواقع بالقرب من المدرسة الخامسة على أطراف زاكية.

وأشار الموقع إلى أن الانفجار أسفر عن إصابة "خلوف" وطفله الذي كان بجانبه بجروح طفيفة، نقلا على إثرها إلى مشفى الأماني في مدينة الكسوة المجاورة.

مقالات ذات صلة

قتلى للنظام في إدلب وهجوم لتنظيم "داعش" على مواقعه في الرقة

تسجيل 71 إصابة بفيروس كورونا في الشمال السوري

حريق بمخبز في العاصمة دمشق بالتزامن مع أزمة الخبز

حلب.. معبر جرابلس الحدودي يعلن توقفه بشكل مؤقت

استنفار أمني لـ "قسد" شرق دير الزور

تفاصيل جديدة لاختطاف طالبة مدرسة بريف دمشق