صور أقمار صناعية تكشف آثار قصف منشأة صواريخ في سوريا - It's Over 9000!

صور أقمار صناعية تكشف آثار قصف منشأة صواريخ في سوريا

بلدي نيوز  

نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" صورا قالت، إنها دليل على هجوم استهدف منشأة صواريخ سرية في سوريا.

وأظهرت الصور التي نشرتها شركة "إيمج سات إنترناشونال"، تدمير مبنيين في مصنع صواريخ السفيرة قرب حلب، وحددت الشركة ذلك بناء على تقرير استخباراتي يفيد، أن الهجوم كان يهدف إلى إضعاف إنتاج الصواريخ في سوريا، وأن هذا المصنع ربما كان ينتج الصواريخ لصالح ميليشيا حزب الله.

ووقعت الغارة الجوية في السفيرة في 11 أيلول/سبتمبر الحالي، وجاءت بعد أسبوع من غارتين جويتين في سوريا نقلتها وسائل إعلام النظام وغيرها.

وتقدر الشركة، أن الغارات قد تسببت بتدمير منشأة، ربما كانت تحتوي على متفجرات، فيما تضررت منشأة أخرى، ربما كان بها آلات تصنيع.

ومن الصعب تحديد ماهية هذه المباني بناء على الصور، ولكن تبدو وكأنها من طابقين، وهي بعيدة عن الطريق، وتبدو العديد من منشآت النظام مثل هذه متشابهة، وهي تتناسب مع نموذج الشبكة الإيرانية لمنشآت إنتاج الصواريخ في جميع أنحاء المنطقة.

وتكشف الشركة باستمرار عن معلومات مهمة باستخدام الأقمار الصناعية، خاصة في المواقع الحساسة، وتظهر الغارات الجوية التي تستهدف هذه المواقع، وفي الـ 3 من أيلول الحالي، كشفت الشركة عن صور لغارة جوية على مطار دمشق الدولي، وقالت إن هذه الضربة أرسلت "رسالة استراتيجية إلى طهران".

ولدى إيران عدة مواقع في سوريا ومنها لصواريخ كروز والطائرات بدون طيار، ولديها أنظمة دفاع جوي، كما أقامت إيران قاعدة الإمام علي بمحيط البوكمال بالقرب من الحدود العراقية، وتعرض هذا الموقع لغارات جوية عدة مرات.

وتستخدم إيران أيضا شبكة لتهريب الأسلحة عبر قواعد T-2 و T-3 و T-4 في سوريا. وفي 3 أيلول 2020 تعرضت قاعدة T-4 قرب تدمر لعدة غارات، وذكرت وسائل إعلام سورية أن الموقع نفسه تعرض للقصف في نيسان/ أبريل وتموز/يوليو 2018، ويتهم النظام إسرائيل ببعض عمليات القصف والغارات.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

"تحـرير الشـام" تعلّق على الضربة الأمريكية في سلقين بإدلب

ضربة موجعة لتنظيم "حـراس الدين" ومصادر تكشف لبلدي نيوز تفاصيل العملية

بغارات مجهولة.. مقتل ثمانية عناصر من ميليشيا "حيدريون" في ريف دير الزور

الدفاع المدني: روسيا والنظام قصفا إدلب بأكثر من 117 ألف صاروخ

تركيا تعلن تدمير منشأة للأسلحة الكيميائية في سوريا.. أين موقعها؟

الأمم المتحدة: الأعمال القتالية في سوريا تتفاقم وتجاهل صارخ لحماية المدنيين.