سوريون يتهمون ميليشيات الأسد بالمسؤولية عن حرائق الغابات - It's Over 9000!

سوريون يتهمون ميليشيات الأسد بالمسؤولية عن حرائق الغابات

بلدي نيوز - (مصعب الأشقر)  

اتهم الأهالي بمناطق سيطرة النظام، ميليشيات عسكرية، بالمسؤولية عن حرائق الغابات بريف حماة الغربي، والتي اتسعت حتى باتت تهدد حياة آلاف السكان في المنطقة ما دفعهم إلى الفرار من منازلهم.

وقالت مصادر إعلامية موالية، إن رقعة الحرائق المشتعلة في الغابات الحراجية غرب حماة امتدت ليلة أمس لتصل الأحياء السكنية في قرى "عين البدرية، وعين سليمو، والفريكة، وجورين"، ما تسبب بحالة كبيرة من الذعر دفع السكان إلى الهرب.

وحمّل عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، المليشيات العسكرية التابعة لنظام الأسد، المسؤولية الكاملة عما يحدث من حرائق في المنطقة لتغذية تجارة الحطب والفحم.

وعبرو عن غضبهم الشديد من خلال مئات التعليقات على الصفحات الموالية في فيسبوك، من التقصير الحاصل من نظام الأسد في إطفاء الحرائق والسيطرة عليها للحيلولة دون اتساعها أكثر.

بالمقابل، نقلت وسائل إعلام موالية عن مسؤولين في نظام الأسد قولهم، إن اشتعال الحرائق في مرتفعات جبلية لا يمكن الوصول إليها حال دون السيطرة على النيران، وبالتالي امتدادها على رقعة جغرافية كبيرة فيما بعد.


والتهمت الحرائق مناطق واسعة في منطقة الغاب والسفوح الشرقية لجبال اللاذقية، حيث وصلت النيران الى قمة النبي يونس وصلنفة، إضافة إلى محمية الشوح والأرز الطبيعية، كما اشتعلت حرائق كبيرة بالأحراج المطلة على منطقة مصياف لا سيما بمحيط قريتي المجوي والمشرفة.

الجدير بالذكر، أن محمية الشوح والأرز الواقعة بالقرب من الصلنفة والتي دمرتها الحرائق خلال الـ 24 ساعة الماضية، تمتد على 1400 هكتار، وتحوي أشجارا ونباتات نادرة إضافة لتنوعها الحيواني، الأمر الذي دفع الحكومة في حقبة حافظ الأسد عام 1996 إلى اعتبارها محمية طبيعية بهدف المحافظة على الأنواع الحية الرئيسة في المحمية، بالإضافة إلى استغلالها لأغراض البحث العلمي والسياحة البيئية.

مقالات ذات صلة

مسؤول موالٍ يكشف أضرار الحرائق في طرطوس

بعد موقع "الربيع الروسي".. وكالة جديدة ترد على موالي النظام

بعد حرائق الساحل.. نواب برلمان الأسد يطالبون بحضور الوزراء

إصابة ثلاثة متطوعين من "الدفاع المدني" خلال إخماد حرائق إدلب

النظام يحمّل مسؤولية الحرائق للفلاحين!

موقع روسي: نحن المستهدفون بحرائق الساحل