ليس فقط في سوريا.. زيادة التوتر بين الجيشين الروسي والأمريكي - It's Over 9000!

ليس فقط في سوريا.. زيادة التوتر بين الجيشين الروسي والأمريكي

بلدي نيوز  

خلال الأيام الماضية، اشتعلت التوترات بين الجيشين الأميركي والروسي في جميع أنحاء العالم، مشحونة بتقارير عن وجود أدلة جديدة على التدخل في الانتخابات، وأصبحت العلاقة بين واشنطن وموسكو أكثر توترا بعد المواجهات العسكرية الأخيرة، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".

وقال كورتيس إم سكاباروتي، وهو جنرال متقاعد بالجيش الأميركي وقائد عسكري سابق بحلف شمال الأطلسي "يبدو أن العمل الروسي العدواني قد انتعش في الأشهر الأخيرة"، وأضاف "أظن أنهم يرون فرصة خلال تركيز واشنطن على مكافحة كورونا ليكونوا أكثر عدوانية. وهم يدركون أيضا التخفيض الأميركي في ألمانيا والتوترات الأخرى في الحلف. هل حان الوقت لإضافة القليل من التوتر؟ ".

وعندما سُئل عن الحادثة في شمال شرق سوريا الأسبوع الماضي، صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو "هذا سلوك غير مقبول، وسترد أميركا عليه".

وبدأت الاضطرابات في سوريا، خلال ما وصفه البنتاغون بدورية أميركية روتينية بالقرب من ديريك بسوريا.

وقال مسؤولون أميركيون، إن العسكريين الروس دخلوا بشكل متزايد في مواجهات مع القوات الأميركية على الطرق السريعة في المنطقة، مما يخرق الاتفاقات بين البلدين للابتعاد عن بعضهم البعض، فقد وانسحبت الولايات المتحدة من معظم تلك المنطقة قبل الهجوم التركي عبر الحدود في الخريف الماضي.

من جانبه، ذكر جون أوليوت، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، في بيان إن "الإجراءات غير الآمنة وغير المهنية مثل هذه تمثل خرقا لبروتوكولات عدم التضارب، التي التزمت بها الولايات المتحدة وروسيا في ديسمبر 2019".

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية في بيان: "الروس شرعوا في ملاحقة قافلة التحالف بعدوانية وتهور، بما في ذلك مسح جانبي لمركبة أميركية والتحليق المنخفض للغاية بواسطة مروحية روسية بعد فشلهم في استخدام قنوات الاتصال القائمة لطلب المرور عبر المنطقة الأمنية شرق سوريا بالقرب من ديريك".

وأكد أوربان، أن سبعة جنود أميركيين عولجوا من أعراض تشبه الارتجاج في قاعدتهم في سوريا وعادوا إلى الخدمة بعد فترة وجيزة.

على بعد أكثر من 5000 ميل يوم الخميس، اندلع التنافس مرة أخرى عندما اعترضت طائرات F-22 التابعة للقوات الجوية ست طائرات دورية بحرية روسية من طراز Tu-142 تحلق على بعد 50 ميلا بحريا من ساحل ألاسكا في المجال الجوي الدولي، وفقًا لقيادة الدفاع الجوي في أميركا الشمالية (نوراد).

وتقوم روسيا أحيانا بتسيير طائرات عسكرية إلى هذه المنطقة خارج المجال الجوي للولايات المتحدة وكندا، وتواجه الطائرات الأميركية أو الكندية هذه الطلعات بشكل روتيني لفحص الطائرات الروسية، يقول المسؤولون الأميركيون إن مثل هذه الرحلات قد زادت في الأشهر الأخيرة.

وقال اللفتنانت جنرال جلين دي فانهيرك، قائد نوراد، في بيان: "هذا العام، أجرينا أكثر من عشرة اعتراضات، وهي الأكبر في السنوات الأخيرة"، وأجرت الولايات المتحدة استعراض القوة الخاص بها في اليوم التالي، الجمعة، عندما حلقت بأربع قاذفات من طراز B-52 فوق دول الناتو في أوروبا.

كما عبرت طائرتان روسيتان من طراز Su-27 Flanker مرارا وتكرارا مسافة 100 قدم أمام إحدى طائرات B-52 فوق البحر الأسود، فيما قال الجيش الأميركي في بيان وفي الفيديو المصاحب كان ذلك بطريقة "غير آمنة وغير مهنية"، ووفقا للبيان، أدى الاضطراب الناتج عن الطائرة B-52 إلى تقييد قدرتها على المناورة.

ويرى محللون مستقلون لسياسة الكرملين، أن الاستفزازات الروسية من المرجح أن تستمر ما لم تتصرف إدارة ترامب بشكل أكثر عدوانية.

وقالت ألينا بولياكوفا، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمركز تحليل السياسة الأوروبية في واشنطن: "نهج روسيا هو دفع الظرف قليلاً وانتظار الرد. هذا النمط المستمر من السلوك الروسي يعني أننا لم نفرض عواقب وخيمة لمنع التصعيد المستمر في جميع المجالات حيث يسعى الروس لتقويض المصالح الأميركية".

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

تسجيل 214 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إدلب وريف حلب

كورونا سوريا.. تسجيل 52 إصابة جديدة و4 وفيات في مناطق النظام

الخارجية الأردنية: ندعم عمل اللجنة الدستورية للوصول إلى حل سياسي بسوريا

"المجموعة المصغرة بشأن سوريا" تطالب بحل سياسي دائم وفق القرار 2254

وكالة تتحدث عن صراع روسي -إيراني عميق في سوريا

"الدفاع التركية" تعلن قتل عنصرين من "ب ي د" شمالي سوريا