ضابط بقوات النظام يكشف حقيقة اعتراض الدوريات الأمريكية بالحسكة - It's Over 9000!

ضابط بقوات النظام يكشف حقيقة اعتراض الدوريات الأمريكية بالحسكة

بلدي نيوز - (خاص)

أوضح "سليمان شاهين" القيادي في ميليشيات سهيل الحسن وقائد مجموعة الحمزة المقرب من قاعدة حميميم العسكرية الروسية في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الثلاثاء، أن العنصر بقوات النظام الذي قتله الجيش الأمريكي بريف القامشلي يوم أمس، كان يحاول أن يصنع حدثاً إعلامياً مشابهاً لحادثة اعتراض الدورية الأمريكية من قبل ضابط للنظام قبل عدة أيام.

وعنون "الشاهين" منشوره (خربتوا بيتو للعسكري) والذي قال فيه: "الفترة الماضية كل الفيس ووسائل الإعلام ضجت بمقطع الفيديو الذي يظهر فيه جندي سوري يسب على الدورية الأمريكية بالقامشلي ويطالبهم بالابتعاد عن المنطقة وعدم العودة مرة تانية، لحد هون كله تمام، طبعا والجندي السوري بيعرف أنه المقطع رح ينزل على السوشال ميديا، راح الأخ بده يكمل دور البطولة، ومن خلال حديثه عرف أن الامريكي ما بيفهم عربي، ونزل مسبات عليه والمترجم من أهل المنطقة لم يقم بترجمة الكلمات البذيئة حسب مقطع الفيديو بل ترجم رسالة للجندي الأمريكي بشكل مبسط".

وأردف، "اليوم تكررت نفس الحادثة بس الفرق أنه العسكري السوري ضربت النخوة براسهم وحاولوا يجربوا نفس التجربة عشان ينزلوها على السوشال ميديا، ولكن للأسف، حقيقة ما حصل اليوم، أنه العسكري جهز الموبايل للتصوير عندما رأى الدورية الأمريكية من بعيد وعند اقتراب الدورية الأمريكية من الحاجز وقبل أن يستطيع العسكري السوري الوصول للدورية الأمريكية كان الطيران الأمريكي كفيل بإبادة الحاجز ومن عليه، حصلت الحادثة اليوم بمنطقة تل الذهب جنوب القامشلي، طبعا وفي حوادث غيرها كتير صارت ما بدنا نذكرها عشان ما يضعف شعور الصمود والتصدي عند فئة المطبلين".

وختم الشاهين منشوره؛ "بالنهاية يا عمي بغض النظر عن عنتريات الفيس الحقيقة نحنا مو قد أمريكا ولا إسرائيل.. ومسؤولينا ضمنياً بيعرفوا هالشيء، والانتفاضات اللي عم تشوفوها من العشائر بالجزيرة ضد قسد هي صحيحة وهي ترفض وجود قسد، ولكنها بنفس الوقت ترفض أي تواجد للدولة السورية بمناطقهم، وإعلامنا ينقل الصورة أن انتفاضة العشائر هي مطالبتهم لرجوع الدولة.. ما بنقدر نقول غير رحم الله امرئ عرف قدره ووقف عنده .. كل شيء مشوه ومزور بهذا البلد الموبوء بالفساد".

وكانت طائرات مروحية أمريكية استهدفت حاجزاً لنظام الأسد في نقطة تل الذهب جنوب مدينة القامشلي بريف الحسكة، أمس الاثنين، أثناء محاولة الحاجز اعتراض مرور الدورية الأمريكية، ما أدى إلى مقتل المجند مالك محمد محيميد من محافظة حلب ومن مرتبات الفوج 54 في جيش النظام وإصابة أربعة مجندين آخرين.


مقالات ذات صلة

تقرير حقوقي: مخيم الهول أقرب إلى معسكر احتجاز والإدارة الذاتية تتحمل المسؤولية

التحالف والروس يعززون قواتهم شمال شرق سوريا.. ما الأهداف؟

تعزيزات روسية تصل مطار القامشلي

أمن "قسد" يصادر ألعاب أطفال من مخيم "روج" بتهمة "الدعشـنة"

معظمها بالحسكة.. تسجيل 186 إصابة بـ "كورونا" شمال شرق سوريا

مدير فرع مخابز الحسكة يخرب عجانات المخابز بالقطع المعدنية عمدا