إيران تواصل مساع "التشييع" في ديرالزور - It's Over 9000!

إيران تواصل مساع "التشييع" في ديرالزور

بلدي نيوز
تواصل إيران، عن طريق المكاتب الدينية المرتبة في ميليشياتها، حملات التشييع في ريف ديرالزور الخاضع لسيطرتها، وتعتزم إجبار المنتسبين إلى ميليشياتها إلى خوض دورات دينية في "الحسينيات" التابعة لها. 
وذكر موقع فرات بوست، أن قوات "الحرس الثوري الإيراني" افتتحت مجمعا دينا مدرسة لتعليم المذهب الشيعي في قرية السكرية الملاصقة لمدينة البوكمال بريف ديرالزور الشرقي. 
وأوضح الموقع، أن "الحرس الثوري" استولى في وقت سابق على عدد من المنازل الطابقية داخل قرية السكرية، التي يملكها عناصر سابقين في الجيش السوري يقيمون حاليا خارج مناطق سيطرة النظام، مشيرا إلى أنه وبأمر من "الوقف الديني الشيعي" حول منزلين قرب بعضهما البعض إلى مجمع ديني يضم حسينة ومدرسة ومعهد لتعليم المذهب الشيعي وإقامة الفعاليات الدينية.
وأضاف الموقع أن عناصر ميليشا "لواء فاطميون" الأفغاني المدعوم من "الحرس الثوري الإيراني"، أقاموا شعائر دينية في المجمع فور افتتاحه ورفعوا رايات طائفية فوق المكان. 
ولفت أن "الحرس الثوري" يعتزم اشتراط اتباع دورات شرعية لتعليم المذهب الشيعي للراغبين بالانتساب إلى ميليشياتها عبر نظام العقود، بغية حثهم على تقليد شعائر المقاتلين الشيعة والتقرب منهم، كما يعتزم إقامة دورات لتعليم اللغة الفارسية للأطفال، إضافة إلى إقامة كشافة جديدة في البوكمال بالتعاون مع ميليشيا "حزب الله".
يذكر أن البوكمال تضم 5 حسينيات، 3 منها كانت عبارة عن مساجد، وتتوزع في قرية الهري ومدينة البوكمال وقرية السيال، وحسينية رابعة أقيمت ضمن منزل تم الاستيلاء عليه سابقاً في قرية السويعية، وخامسة ضمن منزلين في قرية السكرية.

مقالات ذات صلة

إصابات جديدة بفيروس كورونا بصفوف الميليشيات الإيرانية في دير الزور

جنرال روسي: تدخل إيران الكبير في سوريا يخلق مشاكل

كمين لـ "دا.عش" غرب دير الزور يوقع قتلى من النظام وميليشيات إيران

تقرير: مصير غامض ينتظر "لواء فاطميون" في سوريا

مواجهات بين ميليشيات النظام و"الحرس الثوري" الإيراني شرق دير الزور

انشقاقات تعصف بميليشيا تدعمها روسيا لصالح "الثوري الإيراني" بدير الزور