"ماكينزي": واشنطن ستخفض قواتها في سوريا والعراق بالأشهر المقبلة - It's Over 9000!

"ماكينزي": واشنطن ستخفض قواتها في سوريا والعراق بالأشهر المقبلة

بلدي نيوز

كشف الجنرال كينيث ماكينزي جونيور، القائد العام للقيادة المركزية الأميركية، ، أن واشنطن ستخفض قواتها في العراق وسوريا على الأرجح في الأشهر المقبلة، لكنه لم يتلق أوامر بعد ببدء سحب القوات، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وتوقع "ماكينزي" أن تحافظ القوات الأميركية وقوات "الناتو" الأخرى على وجود طويل الأمد في العراق، للمساعدة في محاربة الإرهاب ولوقف النفوذ الإيراني في البلاد، ورفض الإفصاح عن حجم هذا الوجود، لكن مسؤولين أميركيين آخرين قالوا، إن المناقشات مع المسؤولين العراقيين التي تستأنف هذا الشهر قد تؤدي إلى خفض عدد القوات  إلى حوالي 3500.

ورغم  مطالبة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في الخريف الماضي، بالانسحاب الكامل لجميع القوات الأميركية، البالغ عددها 1000 جندي من سوريا، لا يزال هناك حوالي 500 جندي، معظمهم في شمال شرق البلاد.

وأضاف ماكينزي: "لا أعتقد أننا سنبقى في سوريا إلى الأبد. في مرحلة ما، نريد أن نصبح أصغر حجمًا هناك. أنا فقط لا أعرف متى سيكون ذلك. طالما بقينا، سنعمل بجد للقضاء على داعش ".

وفي حين أن دوافع ترامب لسحب القوات تختلف، إلى حد ما، من دولة إلى أخرى، فإنها تؤكد ما تعهد به في حملته الانتخابية، في عام 2016، بإخراج الولايات المتحدة من الالتزامات العسكرية في الخارج.

وأكد الجنرال "ماكنيزي" ومسؤولون أميركيون آخرون، أن بإمكان الولايات المتحدة سحب قواتها من العراق وسوريا، لأن القوات المحلية أصبحت قادرة بشكل متزايد على مواجهة داعش بمفردها، مع بعض المساعدة التقنية والاستخباراتية واللوجستية الأميركية.

من جانبه، قال ويليام روبوك، نائب المبعوث الأميركي الخاص للتحالف العالمي لهزيمة داعش، خلال المؤتمر: "تقييمنا لداعش أنه يوجد تهديد ولكنه ليس تهديدا متزايدا. إنهم غير قادرين على شن هجمات أو عمليات معقدة".

وبحسب الصحيفة الأميركية، يرغب "البنتاغون" في تخفيض قواته في العراق بسبب الهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف، والتي أسفرت، في آذار/مارس الماضي، على مقتل 3 جنود منها أميركيان، وإصابة 14 أخرين.

وأشاد "ماكينزي" بالحكومة العراقية الجديدة برئاسة، مصطفى الكاظمي، لجهودها الأولية لمواجهة الميليشيات الإيرانية التي تطلق الصواريخ بشكل دوري على القوات والأفراد الأميركيين.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

محادثات ثلاثية تكشف رهانات روسيا والغرب بخصوص الحل في سوريا

السوريون في المقدمة.. تقرير يكشف أرقام النازحين داخليا في العالم

تقرير أممي: يكشف حجم الخسائر في سوريا خلال ثماني سنوات من الحرب

تقرير.. مالطا ساعدت نظام الأسد بالتهرب من العقوبات الأمريكية

وفاة شاب على طابور البنزين في طرطوس

منظمة "رايتس وتش": الأسد فرض عقوبة جديدة على السوريين في الخارج