"كورونا" يغيب عشرات الأطباء السوريين - It's Over 9000!

"كورونا" يغيب عشرات الأطباء السوريين

بلدي نيوز - (لانا عبد الحميد) 

أودى فيروس كورونا بحياة عدد كبير من الأطباء السوريين داخل سوريا وخارجها، أطباء عملوا منذ تفشي الفيروس وكانوا خط الدفاع الأول لعلاج المصابين. 

وفقدت مستشفيات دمشق وريفها خلال الأيام الماضية أكثر من 30 طبيبا، ونعوا وفاتهم بكورونا، كان آخرهم الطبيب وأستاذ الجراحة البولية في مستشفى "دار الشفاء"، "دريد يازجي"، وقبله بيوم الطبيب "محمد زياد خميس" الذي أنقذ وعالج عشرات المصابين في الغوطة الشرقية. 

وكان توفي الطبيب رياض عجوز في دمشق، بعد تردي حالته الصحية، متأثرا بإصابته بكورونا.

والطبيب رياض عجوز اختصاصي أمراض داخلية، وله عيادة مقابل مشفى الفرنسي في القصاع بدمشق.

وفي الرابع من شهر آب، توفي في ريف دمشق الطبيب الجراح نبيـل الصفـدي بعد معاناة مع كورونا، كما توفي في اليوم ذاته، الأستاذ الدكتور مجيب ملحم وهو أستاذ طب الأطفال – الأمراض الإنتانية بكلية الطب جامعة دمشق، وأيضا توفي بنفس التاريخ، طبيب الأطفال المعروف سهيل جزارة، إثر إصابته بفايروس كورونا في جرمانا، وأعقبه وفاة الطبيب محمود غبور جراء إصابته بالفيروس أيضا.

ونعت نقابة الأطباء الدكتور قاسم محمد عمار والدكتور ابراهيم حبي والدكتورة هيام شهاب والدكتور فارس العكل والدكتور ابراهيم الزعبي، جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وسبق ذلك وفاة الدكتورة أروى بيسكي المشرفة في قسم التعويضات الثابتة في جامعة دمشـق، وذلك بعد أيام من وفاة الطبيب الجراح خلدون عزت الصيرفي أخصائي جراحة عامة في مشفى الهلال الأحمر بدمشق، جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وتوفي عدد من الأطباء السوريين المغتربين بفيروس كورونا، منهم الطبيب "خلف الموسى" 50 عاما من أبناء دير الزور في العاصمة الروسية موسكو، كما توفي كل من "عبد الغني مكي" من دمشق، و"عبد الستار عيروض" من حلب، و"جفونت مراديان" من الحسكة، و"إياد محمد الدقر" من دمشق نتيجة الإصابة بالفيروس في إيطاليا، كما توفي الطبيب "فايز عياش" 77 عاما من مدينة دمشق في المشافي البريطانية.

وتوفي الطبيب "ياسر هزاع" 50 عاما من أبناء مدينة دير الزور في مدينة جدة، يعمل مديرا للطوارئ بمستشفى خاص، ومشهود له بكفاءته العالية.

وتوفي الطبيب "محمد خير حمود" البالغ من العمر 57 عاما، والمنحدر من مدينة يبرود في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق، توفي الأربعاء الفائت بالرياض.

كفاءة الأطباء

ويشهد للأطباء السوريين كفاءتهم العالية في الطب في العالم حيث احتلت جامعة دمشق المرتبة السابعة عالميا كأكبر جامعة مصدرة للأطباء الأجانب العاملين في أميركا، وذلك حسب تقرير صدر عن اتحاد المجالس الطبية الأميركي عام ٢٠١٩.

وكشف نقيب الأطباء البشريين في سوريا "عبد القادر الحسن"، أن نسبة الأطباء السوريين الذين تركوا سوريا عام ٢٠١٢ بلغ ٣٠٪ إلى ٤٠٪.

وبلغ عدد الأطباء الذين هاجروا من سوريا عام ٢٠١٣، ١٠٠٠٠ آلاف طبيب، من بين ٣٠٠٠٠ ألف طبيب سوري، وفق ما نشر في صحيفة "الوطن" الموالية.

وقدر عدد الأطباء السوريين في ألمانيا عام٢٠١٩ ب ٢٨٩٥ ألف طبيب.

وتشهد مناطق سيطرة النظام انتشارا كبيرا لفيروس كورونا في ظل انعدام الخدمات الطبية وازدحام المشافي وعدم توفر أبسط الخدمات اللازمة والإجراءات الطبية، وهنالك عدد كبير من المصابين لا يتم الافصاح عنهم من قبل النظام.

وأكدت صحيفة الشرق الأوسط، نقلا عن مصادرها وجود العشرات من الإصابات في العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة، وسط الحديث عن انهيار النظام الصحي في دمشق.

مقالات ذات صلة

"بشار الأسد" يلغي عضوية ثلاثة أشخاص من مجلس محافظة دمشق

وفاة مدرس جغرافيا بمدارس النظام بـ"كورونا"

حصاد 5 سنوات من التدخل في سوريا.. مكاسب وإخفاقات

كورونا.. 41 إصابة من الطلاب والمدرسين في مناطق سيطرة النظام

تراجع سعر صرف الليرة أمام الدوﻻر

إسقاط طائرة روسية بريف إدلب واستمرار الاغتيالات في درعا