الدراجات النارية مصدر قلق لأهالي القنيطرة - It's Over 9000!

الدراجات النارية مصدر قلق لأهالي القنيطرة

بلدي نيوز – ريف القنيطرة (موسى الأحمد)
ازداد استخدام الدراجات النارية في أرياف القنيطرة، بسبب رخصها وسهولة التنقل بواسطتها بين القرى والبلدات، لكن في المقابل ولدت الظاهرة مشاكل عديدة منها مدنيون توفوا نتيجة حوادث تعرضوا لها أثناء قيادة الدراجات النارية، سيما بعد تعلم صغار السن قيادة الدراجات، حيث يقودونها بشكل متهور بين الأحياء السكنية مسببين الإزعاج لساكنيها.
ويرى أناس من ريف القنيطرة أن التوجه لاستخدام الدراجات النارية أتى بسبب انقطاع المواصلات العامة، لتصبح الدراجات مصدر اعتماد رئيسي للأهالي في التنقل إضافة لتوفرها بالأسواق.
ويقول أبو سالم وهو شاب من بلدة بريقة "فقدت ابني الذي يبلغ من العمر 17 عاماً عندما كان يستقلّ دراجة نارية للذهاب إلى المدرسة، ليصطدم بشاحنة على أحد الطرقات الفرعية للبلدة، فوجدناه جثة هامدة بفعل قوة الحادث".
ويضيف "باتت الدراجات النارية مصدر رعب أكثر من كونها وسيلة نقل تعوض فقدان المواصلات العامة".
من جانبه، يقول الشاب علاء النميري وهو طبيب في النقطة الطبية ببلدة بئر عجم "ازدادت في الآونة الأخيرة أعداد المصابين جراء الحوادث التي تنتج عن حوادث الدراجات النارية على الطرقات بسبب كثرتها".
ويتابع "نستقبل خلال الشهر ما بين 15 إلى 20 شخصاً قضوا جراء حوادث السير، حيث تشكل نسبة الإصابة بحوادث الدراجات النارية 70% من مجمل الحالات التي تصل للنقطة، وإن أغلب الحوادث ينتج عنها إصابات خطيرة جداً وحرجة للغاية".
في السياق، يرى أبو شادي أحد مقاتلي الجيش الحر "إن الكثيرين يستغلون عدم وجود لوحة رقمية على الدراجات لاستعمالها كوسيلة نقل في عمليات الاغتيال، حيث أنهم أصبحوا ينفذون عملياتهم وسرعان ما يختفون فجأة دون معرفة صاحب الدراجة النارية".
وشهد ريف القنيطرة على العديد من الاغتيالات، فيما كان أغلبية المنفذين يستقلون دراجات نارية، دون أن يستطيع أحد التعرف على المنفذين لتشابه الدراجات كثيراً.

مقالات ذات صلة

فجر حزامه الناسف.. مصرع زعيم "داعش" في الجنوب السوري

"تكسي موتور" جديد وسائل النقل في دمشق

طائرات إسرائيلية تلقي منشورات ورقية جنوب سوريا

"قسد" تنفذ حملة مصادرات للدراجات النارية بدير الزور

اغتيال قيادي سابق في المعارضة بدرعا

وفاة 3 وإصابة اثنين بحادث سير "ثلاثي" في طرطوس