وفاة ممرضة بظروف غامضة في مستشفى خاص بدمشق ومقربون يكشفون التفاصيل - It's Over 9000!

وفاة ممرضة بظروف غامضة في مستشفى خاص بدمشق ومقربون يكشفون التفاصيل

بلدي نيوز 

كشفت مصادر إعلامية موالية، عن تفاصيل جديدة لوفاة إحدى الممرضات العاملات في مستشفى الأسد الجامعي الحكومي ومستشفى المهايني الخاص بدمشق، مشيرة إلى أن الوفاة لم تكن جراء نوبة قلبية كما ادعى مستشفى المهايني بل نتيجة حقن الممرضة بإبرتين تسببتا بوفاتها بعد وقت قصير. 

وتوفيت الممرضة "روان سحتوت" ٢٥ عاما بدمشق، يوم السبت، وأثارت القضية جدلا واسعا على مواقع التواصل، حيث نشرت صديقة "سحتوت" تدعى "حلا الشامي"  تفاصيل ما جرى مع صديقتها، باللحظات الأخيرة.

وجاء في المنشور، أن "سحتوت" تعمل بمستشفى الأسد الجامعي كممرضة تخدير، وتعمل بدوام إضافي في مستشفى "المهايني" الخاص، وكان هناك عملية عليها أن تجريها، وقبل دخولها لغرفة العمليات، اتصلت بوالدتها وقالت لها أنها ذاهبة للمستشفى ولكنها تشعر بالخوف الشديد، وطلبت من والدتها أن تطمئن عليها.

وأضافت "الشامي"، أن الممرضة "سحتوت" قالت لوالدتها أنها سوف تباشر بعملية الديسك.  

وعند البحث بالتفاصيل، وجد أصدقاء "سحتوت" أن العملية غير مسجلة بالمستشفى، والممرضة لم تجرِ أي عملية، بل أعطيت حقنتين بهذا التوقيت ما تسبب بوفاتها.

وقالت "هذه الإبر يجب أن تعطى بالعضل، ولكن أعطوها بالوريد، مما تسبب بتوقف عضلة القلب لمدة ٤٥ دقيقة، مما تسبب بدمار جميع أعضائها الحيوية".

وأضافت، أن "سحتوت" أطالت الغياب كثيرا ليتصلوا بمستشفى "المهايني"، لتطلب الأخيرة الحضور فورا إلى المستشفى.

وعند وصول الأهل تفاجأوا بأن ابنتهم فارقت الحياة، وتدخل أصدقاء "سحتوت" لمعرفة تفاصيل الحادث، ليجيب المستشفى أن الأخيرة طلبت أن تأخذ الحقن بالوريد.

أصدقاء الممرضة "سحتوت" قالوا إنها لا تأخذ أية أدوية مهما كان السبب؛ فكيف طلبت ذلك.

وذكر المنشور، أن أصدقائها طلبوا بنقلها لمستشفى الأسد الجامعي، وعند فحصها وجدوا علامة إبرتين، بالإضافة لآثار أظافر.

ووضح المنشور، أن المستشفى منع العائلة من مشاهدة كاميرات المراقبة، وسط تكتم كبير على الموضوع، ومزاعم أنها توفت بنوبة قلبية، وأخرى بفيروس "كورونا".

وكتب موقع "سناك سوري" عن الحادثة، بقوله، إن صديقة "سحتوت" "حلا الشامي" وجهت اتهامات للمستشفى الخاص الذي تعمل به الفتاة وأنه السبب بوفاتها.

ونعى مستشفى الأسد الجامعي بدمشق، الممرضة الشابة "سحتوت" يوم السبت الماضي، وقالت صفحة المستشفى في منشور لها عبر فيسبوك إن "سحتوت" من ممرضات غرف العمليات في المستشفى، توفيت إثر نوبة قلبية دون إضافة المزيد من التفاصيل.

واتهمت "حلا الشامي"، المعنيين بالتستر على الموضوع، وطالبت بفتح تحقيق بالحادثة والانتصار للعدالة، بعد أن فقدت الشابة "روان" حياتها وهي في مقتبل العمر.


مقالات ذات صلة

"الإنذار المبكر" تكشف عن حصيلة إصابات كورونا في إدلب وحلب

إدانة أممية لتفجيري مدينتي الباب وعفرين بريف حلب

أفلام إباحية مقابل المال.. "داخلية النظام" تقبض على امرأة بريف دمشق

انخفاض في سعر الذهب

5 وفيات و74 إصابة بفيروس "كورونا" في مناطق النظام

جاويش أوغلو: نؤكد على ضرورة الحل السياسي في سوريا