منشور جديد لرامي مخلوف بمناسبة عيد الأضحى.. ماذا قال فيه؟ - It's Over 9000!

منشور جديد لرامي مخلوف بمناسبة عيد الأضحى.. ماذا قال فيه؟

بلدي نيوز- (خاص)

قدم "رامي مخلوف" رجل الأعمال وابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد، معايدة في منشور جديد بمناسبة عيد الأضحى، وطالب الشعب السوري بالدعاء لأن "القادم صعب"، حسب رأيه.

وقال مخلوف في منشوره، إن أيامًا صعبة تمرُّ على البلد وعلى المنطقة بأكملها، فأدعوا رب العباد أن يذهب هذه الغمة عن هذه الأمة.

وأضاف، نقول للجميع في هذه المناسبة أينما كنتم أكثروا من الدعاء فإنه يرد القضاء، فنادوه بأسمائه بقولكم يا سّتار يا رؤوف يا معين يا رحمن يا رحيم بأن يسترنا ويرأف بنا ويرحمنا برحمته ويعيننا على هذا البلاء والامتحان، فالقادم صعب فادعوا من يعيننا على تجاوزه بالصبر والهمة والسكينة ولا تقنطوا من رحمته

ويأتي حديث مخلوف، الذي لم يوضح المقصود من كلامه، في ظل وضع اقتصادي متردٍ يعصف بالمناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري وتذبذب بسعر الصرف.

وكان مخلوف قال في منشور إن خلافه مازال مستمرا مع الجهات الأمنية، وأنهم استولوا على أموال جديدة له، و"المسلسل الهوليودي مازال مستمرا من قبل بعض الجهات الأمنية، وكل نيتها ألا تترك مستثمرا في سوريا باستثناء أثرياء الحرب".

وأضاف، أنه بعد الإلغاء التعسفي لعقود الأسواق الحرة الذي أخذه الشباب، حسب وصفه، "ضغطوا على عدة مستثمرين بتهم وذرائع مختلقة لتعطيل أعمالهم، وأخد ممتلكاتهم، وصلوا إلى شركة الشام القابضة، التي تضم أكثر من سبعين مساهماً كانوا أعمدة الاقتصاد السوري إضافة إلى المشاريع المتميزة في الشركة التي ستنعش الاقتصاد عند إعادة انطلاقها".

ووصف "مخلوف" الأجهزة الأمنية بـ"الجهلة"، وطالبهم بأن يكفوا عن الظلم والافتراء على الناس.

وطالب "مخلوف" ألا يتم التلاعب بعقود الشركة أو إخفائها كونها أصبحت في عهدة الحارس القضائي.

وتساءل "مخلوف"، "لماذا القضاء اختار حارسا قضائيا كان موظفا لديه، وتم مؤخرا اعتقاله لمدة ثلاثة أشهر ولم يخرج حتى التزم بكل ما هو مطلوب منه؟ هل هي صدفة أم أن الأمن هو أيضاً له علاقة بهذا الأمر؟".

وأعلن النظام الشهر الماضي عن إجراء مزايدة علنية لاستثمار الأسواق الحرة (المناطق الحرة) في سوريا، وذلك بعد فسخ العقود السابقة الممنوحة لمخلوف في حزيران/يونيو الماضي، بتهمة تهريب مخدرات وأموال من أسواق المناطق الحرة.

ويعود أصل الخلاف بين الأسد ومخلوف إلى مطالبة حكومة النظام عبر وزارة الاتصالات بدفع مبالغ مالية ضخمة تعتبر كضرائب، وإصرار "مخلوف" على عدم قانونية الموضوع، ما دفعه إلى نشر سلسلة من مقاطع الفيديو والمنشورات التي يهاجم فيها الأسد على مدى الأشهر القليلة الماضية.


مقالات ذات صلة

بغياب الأسد.. وزراء بحكومة النظام يشيعون "وليد المعلم"

بشار الأسد يعين "لونا الشبل" بمنصب جديد

رئيس "الحشد الشعبي" العراقي يلتقي بشار الأسد في دمشق

الخارجية الأمريكية تكشف طريقا واحدا أمام "الأسد" لوقف العقوبات

بديل "رامي مخلوف" يظهر للعلن!

"بشار الأسد" يمنح العاملين بوظائف تعليمية تعويضا شهريا