درعا على صفيح ساخن.. اغتيالات وهجمات عنوانها "مجهولون" - It's Over 9000!

درعا على صفيح ساخن.. اغتيالات وهجمات عنوانها "مجهولون"

بلدي نيوز - (خاص) 

تصاعدت عمليات الاغتيال والهجمات التي يشنها "مسلحون مجهولون" في محافظة درعا، وطالت يومي الأحد والاثنين، أكثر من طرف فاعل في المحافظة التي سيطر عليها النظام وروسيا وإيران منذ عامين بموجب اتفاق مصالحة مع فصائل المعارضة. 

وطالت العمليات شخصيات قيادية، منها عميل تابع لـ"حزب الله"، وآخر قيادي سابق في فصيل "الفرقة 46" التابع للمعارضة، وعنصر في قوات النظام، فيما هاجم مسلحون منزل عضو "مجلس الشعب" التابع للنظام خالد العبود.

اتهامات للنظام

وقُتِل عناصر في فصائل المعارضة سابقا بينهم قيادي، ليلة الأحد - الاثنين، جراء استهدافهم بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين في ريف درعا الشمالي. 

وقالت مصادر محلية، إن مجهولين اقتحموا منزل "فوزي النصار" القيادي السابق في فصيل "الفرقة 46" التابع للمعارضة السورية في مدينة "الصنمين" شمال درعا، وأطلقوا الرصاص على جميع الموجودين فيه.

وأضافت المصادر، أن الاستهداف أدى إلى مقتل القيادي المذكور، بالإضافة إلى أربعة عناصر سابقين في فصائل المعارضة كانوا في منزله.

والعناصر هم: "علاء شكري النصار"، و"محمد موسى النصار"، و"أيمن رزق السويدان"، و"محمود غالب النصار".

وأكدت مصادر لبلدي نيوز ضلوع فرع الأمن العسكري التابع للنظام بعملية اغتيال القيادي والعناصر، حيث لم ينتسب "النصار" بعد تسوية وضعه الأمني إلى أي تشكيل عسكري في المنطقة.

تصفية عميل

واستهدف مسلحون مجهولون، فجر اليوم الاثنين، أحد عملاء ميليشيا "حـزب الله" في بلدة الحراك بريف درعا الشرقي. 

وقال مراسلنا، إن مسلحين مجهولين استهدفوا "قحطان يوسف قداح - أبو يوسف" عبر إطلاق النار عليه بشكل مباشر في منزله في بلدة الحراك بريف درعا، مضيفا أن قداح نقل إلى مستشفى أزرع الوطني وتوفي هناك.

وقالت مصادر محلية، إن القداح متعاون مع ميليشيا "حـزب الله" اللبنانية، مضيفة أنه يعمل في تجارة المواد المخدرة والحشيش الذي يعتبر مصدر التمويل الرئيسي لـ"حزب الله".

منظّر "المربعات"

وفي سياق متصل، استهدف مجهولون منزل عضو مجلس الشعب "خالد العبود" في بلدة "النعيمة" شرق درعا بقنبلة يدوية، واقتصرت الأضرار على المادية فقط.

ونجح العبود، في "الانتخابات التشريعية" التي أجراها نظام الأسد منذ أيام عن دائرة محافظة درعا، ويشغل في المجلس السابق منصب أمين السر، وعُرِف عنه "نظرية المربعات" لتفنيد المظاهرات السلمية المطالبة بإسقاط الأسد مطلع الثورة، خلال لقاءاته التلفزيونية للدفاع عن النظام. 

وفي السياق، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخرون بجروح، مساء أمس الأحد، جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارة عسكرية تقلهم في ريف درعا الغربي. 

وقالت مصادر محلية لبلدي نيوز، إن مجهولين استهدفوا بعبوة ناسفة سيارة عسكرية تقل عناصر قوات النظام على طريق "الحارة - زمرين" غرب درعا.

وأضافت المصادر، أن الاستهداف أدى إلى مقتل عنصر وإصابة اثنين آخرين بجروح.

ووثق تجمع أحرار حوران في تقرير له 415 عملية ومحاولة اغتيال بمحافظة درعا جنوب سوريا، منذ عقد اتفاق التسوية في شهر تموز قبل عامين وحتى يوم الاثنين الماضي.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا، منتصف عام 2018، بعد إجراء اتفاق التسوية الأمنية برعاية روسية مع فصائل المعارضة وتهجير الرافضين لها إلى الشمال السوري.

مقالات ذات صلة

الدفاع الروسية تتهم أمريكا بعرقلة الحوار بمناطق شرق سوريا

بتهمة التعامل بالصرافة.. أمن النظام يصادر مبالغ من مدنيين في طرطوس

النظام يفرج عن 4 لاعبين من فريق "الجهاد" اعتقلهم بالقامشلي

صفحات موالية تروج لنقل النظام جرحى تفجير بيروت لسوريا

قتلى للنظام بمحاولة تسلل جنوب إدلب

ميليشيا موالية في دير الزور تتهم الروس باستهدافها