بشكل مفاجئ.. "واجهة ماهر الأسد المالية" خارج انتخابات "مجلس الشعب"! - It's Over 9000!

بشكل مفاجئ.. "واجهة ماهر الأسد المالية" خارج انتخابات "مجلس الشعب"!

بلدي نيوز - (خاص) 

أعلن رجل الأعمال السوري المشهور، محمد حمشو، أمس الجمعة، في منشور له على حسابه الرسمي "فيس بوك" عن انسحابه وبشكل مفاجئ من الترشح لانتخابات مجلس الشعب، في خطوة أثارت ردود أفعال متضاربة لدى المتابعين السوريين. 

وجاء في منشور "حمشو": "أعلن الانسحاب من الترشيح لعضوية مجلس الشعب عن الدور التشريعي الثالث". 

وحملت رسالته أيضا الشكر والتقدير لداعميه بقوله: "كل الشكر لمن شاركني بعواطفه ومشاعره لدعم الحملة الانتخابية لنيل عضوية مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث، أينما يكن موقعي سأخدم بكل إخلاص ووفاء للوطن والمواطن وقائدي الرئيس المفدى بشار الأسد". 

وشكل إعلان الانسحاب ردود فعل وإشارات استفهام على اعتباره مدعوما من قبل العائلة الحاكمة في سوريا، وعضو المجلس خلال الدورات الماضية. 

وتأتي تلك الخطوة بعد أيام من إعلان القيادة المركزية في حزب البعث العربي الاشتراكي، إعفاء خمسة من قيادييه في فرع دمشق، أبرزهم أمين وعضو قيادة شعبة المدينة الثالثة بفرع دمشق، فهد عبد الله، وأمين وعضو قيادة شعبة المدينة الرابعة بفرع دمشق، محمد حسان جميل اللوجي، وأرجع قرار إعفائهما حينها إلى التقصير في أداء مهامهما الحزبية.

ويرى معارضون سوريون، أن خطوة حمشو في ترشحه للانتخابات تأتي بهدف حصوله على حصانة تحمي نفوذه في البلاد، بيد أن العقوبات الأمريكية حالت دون تحقيق انتصاراته. 

ويشغل رجل الأعمال حمشو منصب أمين سر غرفة تجارة دمشق واتحاد غرف التجارة السورية منذ عام 2014، كما يشغل رئيس ومؤسس مجلس المعادن والصهر الذي شكل عام 2015، وارتبط بإعادة الإعمار، كما يشغل منصب المدير العام لشركة الشهباء للاستثمار والسياحة والمدير العام والشريك المؤسس في شركة الشهباء للاتصالات وشركة دوا وشركة حمشو للاستثمارات وشركة تطوير وشركة سيف الشام، ويعتبر شريكا مؤسسا في شركة شام للعناية الطبية، وشركة سيف الشام للآليات وشركة داودكس وشركة جوبيتر للاستثمارات.

وفي 17 يونيو الفائت، أدرجت الولايات المتحدة معظم شركات حمشو في قائمة العقوبات، في جولتها الأولى من قيصر، كما شملت وزارة الخزانة الأمريكية زوجته وأخته وأبنائه الثلاثة بالعقوبات.

وتتهم الولايات المتحدة حمشو بأنه "زميل عمل مقرب" و"واجهة اقتصادية" لماهر الأسد.

ويوم أمس، علقت صحيفة "الشرق الاوسط" على انسحاب محمد حمشو من الانتخابات البرلمانية التي تقام غدا الاحد، بالقول بأنه "رجل إيران" في مفاجأة مضحكة للسوريين أنفسهم. 

يشار إلى أن حمشو كان من أوائل رجال الأعمال الذين ورد ذكرهم في العقوبات على داعمي نظام الأسد منذ العقوبات الأوروبية على بعض الشركات والمؤسسات ومنها قناة "الدنيا" التي يمولها (اسمها سما حاليا)، وصولا إلى وضع اسمه مع زوجته وأولاده ضمن قائمة شملتها عقوبات "قيصر".

مقالات ذات صلة

أعلاها في ريف حلب.. تسجيل 38 إصابة بفيروس كورونا شمال سوريا

"صحة النظام" تسجل 34 إصابة جديدة بـ "كورونا" و4 وفيات

نجاة قيادي بميليشيا تابعة للأمن العسكري من محاولة اغتيال شمال درعا

تحولات جذرية في "هيئة تحريـر الـشام".. ما هدفها؟

رغم الخلافات.. موسكو تؤكد استمرار الاتصالات مع أميركا حول سوريا

"الإدارة الذاتية" تنفي عودة تدريس مناهج النظام في مدارسها