روسيا والصين تستخدمان "الفيتو" للحد من المساعدات الإنسانية لسوريا - It's Over 9000!

روسيا والصين تستخدمان "الفيتو" للحد من المساعدات الإنسانية لسوريا

بلدي نيوز

استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو)، أمس الثلاثاء، لمنع مجلس الأمن من تمديد موافقته على شحنات المساعدات لسوريا من تركيا لمدة عام، رغم تحذيرات الأمم المتحدة.

وينتهي تفويض العملية التي استمرت ست سنوات يوم الجمعة، لذا فإن من الممكن طرح مشروع قرار آخر. وصوت باقي أعضاء المجلس وعددهم 13 لصالح مشروع القرار الذي صاغته ألمانيا وبلجيكا.

وسيصوت مجلس الأمن الآن على نص روسي منافس سيوافق فقط على معبر تركي واحد، لإيصال المساعدات لمدة ستة أشهر. وخلال جائحة فيروس كورونا، يعمل المجلس بشكل افتراضي، مما يعني أن أمام الأعضاء 24 ساعة للتصويت على مشروع قرار.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في وقت سابق الثلاثاء، إن إيصال المساعدات عبر الحدود "أمر حيوي لصالح المدنيين في شمال غرب سوريا... فالأرواح تعتمد على ذلك".

وكان مجلس الأمن  سمح في  كانون الثاني  الماضي، باستمرار عملية نقل المساعدة عبر الحدود من معبرين تركيين لمدة ستة أشهر، لكنه أسقط نقاط العبور من العراق والأردن بسبب معارضة روسيا والصين حليفتي سوريا.

واقترحت ألمانيا وبلجيكا الشهر الماضي، إعادة فتح معبر العراق لمدة ستة أشهر لمساعدة سوريا في مكافحة فيروس كورونا، لكن تم حذف ذلك من مشروع القرار الذي تم طرحه للتصويت يوم الثلاثاء، وذلك أيضا بسبب معارضة روسيا والصين.

وقال دبلوماسيون غربيون، إن إغلاق معبر العراق سيخفض المساعدات الطبية إلى شمال غرب سوريا بنسبة 40 في المئة.

وفي  كانون الأول، استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو)، ضد مشروع قرار كان من شأنه أن يسمح باستخدام معابر العراق وتركيا لمدة عام واحد. وتحتاج الموافقة على أي قرار تأييد تسعة أصوات دون استخدام روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا للفيتو.

المصدر: رويترز

مقالات ذات صلة

قافلة مساعدات أممية جديدة إلى إدلب

مسؤول أممي: 69% من السوريين في تركيا فقدوا أعمالهم بسبب كورونا

الإمارات تؤكد لبيدرسون موقفها من التطورات في سوريا

الصين تسلم "صحة النظام " مساعدات طبية

تتألف من 84 شاحنة.. مساعدات أممية جديدة تصل إدلب

تقرير أممي: يكشف حجم الخسائر في سوريا خلال ثماني سنوات من الحرب