ما الفرق بين "الجائحة" و"الوباء"؟ - It's Over 9000!

ما الفرق بين "الجائحة" و"الوباء"؟

بلدي نيوز 

بدأ فيروس "كورونا" من الصين لينتشر في جميع أنحاء العالم بسرعة كبيرة، مما تسبب بوفيات كثيرة خلال فترة زمنية قصيرة، وكانت تبعاته صحيا واقتصاديا مكلفة جدا.

ورفعت منظمة الصحة العالمية مرتبة تفشي كوفيد-19 (COVID-19) من درجة وباء إلى درجة جائحة؛ والكثير يخلط بين المفهومين.

الوباء

الوباء هو ظهور حالات أمراض معدية في دولة أو مجموعة دول صغيرة متجاورة، وينتشر بصورة سريعة بين الناس، ومن أمثلة الأوبئة، أمراض (الكوليرا، التفوئيد، السل، الحصبة، الحمى المالطية، التهاب الكبد الوبائي).

الجائحة

الجائحة هي ظهور حالات لأمراض معدية في أكثر دول العالم بأسره، ويصعب السيطرة على الحالات المرضية على مستوى العالم، مما يهدد صحة الناس ويتطلب إجراء تدابير طبية سريعة، وخططا عاجلة لإنقاذ البشر، وهو مصطلح يستخدم عادة على نطاق واسع لوصف أي مشكلة خرجت عن نطاق السيطرة.

وهذان المصطلحان يطلقان على الأمراض المعدية فقط، فلا تعتبر أمراض القلب أو السكر أو غيرها أوبئة أو جائحة.

والجائحة ناتجة عن فيروس جديد أو سلالة من الفيروس لم يتم تداولها بين الأشخاص لفترة طويلة ويكون لدى البشر حصانة ضعيفة أو معدومة ضده، وتسبب أعدادا أكبر بكثير من الوفيات من الأوبئة، وغالبا ما يخلق اضطرابا اجتماعيا وخسارة اقتصادية ومصاعب عامة. 

أمثلة على الجائحة

وباء الانفلونزا الإسبانية 1918-1919 التي قتلت ما بين 20 و 40 مليون شخص، وكان واحدا من أكثر الأوبئة المدمرة في تاريخ العالم المسجل، وتعد إنفلونزا H1N1 عام 2009 أحدث جائحة عالمية.

ودعا رئيس منظمة الصحة العالمية الدكتور "تيدروس أدهانوم غبريسوس"، العالم إلى عدم التركيز على كلمة "جائحة"، بل التركيز على خمس كلمات أو عبارات أخرى، وهي، (الوقاية، التأهب، الصحة العامة، القيادة السياسية، والناس).

وأقرّ رئيس منظمة الصحة العالمية، بأن انتشار COVID-19 هو أول جائحة تنجم عن فيروس تاجي (أي مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفيروسات التي تسبب أمراضا تتراوح من نزلات البرد إلى أمراض أكثر شدة).

وحتى صباح اليوم الأحد، سجل إصابة أكثر من 11 مليون شخص، منذ ظهور الوباء لأول مرة في ووهان التابعة لمقاطعة هوبي الصينية، وحتى الآن بعد انتشاره حول العالم. 

وحسب موقع  "Worldmeter"؛ فإن حالات الإصابة حول العالم بفيروس كورونا بلغت حتى صباح اليوم الأحد 11,386,560 حالة، أما الوفيات فوصلت إلى 533,581 شخص.

مقالات ذات صلة

دراسة تظهر أن معجون الأسنان يستطيع قتل فيروس "كـورونا"

6 وفيات و77 إصابة بـ"كورونا" شمال وشرق سوريا

"الدفاع المدني" يعلن وفاة 12 شخصا بفيروس كورونا في إدلب وحلب

251 إصابة و14 حالة وفاة بكورونا شمال سوريا

علماء يكتشفون 3 أعراض جديدة لفيروس كورونا

مدير مشفى المواساة: إصابات "كورونا "ارتفعت 3 أضعاف الشهر الحالي