مجلة ألمانية تكشف مصدر شحنة المخدرات المهربة من سوريا إلى إيطاليا - It's Over 9000!

مجلة ألمانية تكشف مصدر شحنة المخدرات المهربة من سوريا إلى إيطاليا

بلدي نيوز - (خاص) 

نشرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، تحقيقا، أكدت فيه أن مصدر شحنة المخدرات المهربة من سوريا، والتي ضبطت في إيطاليا يوم الأربعاء الماضي، هو سامر كمال الأسد قريب رأس النظام بشار الأسد، والذي يمتلك معامل صناعة مخدرات في البصة جنوب اللاذقية.  

وقالت الصحيفة، إن الحكومة الإيطالية لم ترد إزعاج عائلة الأسد، لاستيرادها الفوسفات الخام من سوريا، فاتهمت تنظيم "داعش" بعملية التهريب. 

وكانت الشرطة الإيطالية، قالت في بيان لها يوم الأربعاء الماضي، أنها نفذت أكبر عملية مصادرة على مستوى العالم لمخدرات "الأمفيتامين" أو ما يعرف بحبوب الكبتاغون، تم تصنيعها من قبل تنظيم "داعش" في سوريا. 

وأعلنت الشرطة أنها صادرت كمية قياسية من "الأمفيتامين" تبلغ 14 طنا بشكل 84 مليون حبة كبتاغون أنتجها تنظيم "داعش" في سوريا وتقدر قيمتها بمليار يورو في مرفأ ساليرنو جنوب مدينة نابولي.

وأشار الكولونيل دومينيكو نابوليتانو قائد الشرطة المالية في نابولي الأربعاء الماضي إلى أنها "أكبر عملية مصادرة "أمفيتامين" تقوم بها قوات شرطة على المستوى العالمي".

وذكر المحققون في إيطاليا، أنهم احتجزوا ثلاث سفن حاويات رست في ميناء ساليرنو بجنوب إيطاليا، وعثروا على 84 مليون قرص من عقار كبتاجون داخل آلات واسطوانات ورقية كبيرة مخصصة للاستخدام الصناعي.

وقال اللفتنانت كولونيل جيوردانو ناتالي، لوكالة رويترز، "من المحتمل أن عصابات كامورا المحلية متورطة في هذا العمل".

واستخدم كبتاجون في الستينيات لعلاج النوم القهري والاكتئاب، وكبتاجون هو واحد من عدة أسماء تجارية لهيدروكلوريد الفنثيلين، وهو مركب دوائي ينتمي إلى عائلة من الأمفيتامينات التي يمكن أن تمنع الخوف وتقلل التعب.

واستخدام كبتاجون شائع في الشرق الأوسط، وينتشر على نطاق واسع في المناطق التي مزقتها الحروب مثل سوريا، حيث أدى الصراع إلى زيادة الطلب وخلق فرص للمنتجين.

وقالت الشرطة الإيطالية في بيان، إن الإنتاج تركز في البداية في لبنان، وإن تنظيم "داعش" يبيع العقار لتمويل أنشطته.

وفي مداهمة قبل أسبوعين، ضبطت الشرطة الإيطالية 2800 كيلوجرام من الحشيش ومليون حبة من الكبتاجون في شحنة ملابس بميناء ساليرنو.

ونجح حزب الله إلى جانب نظام الأسد من تحويل سوريا إلى سوق كبيرة جدا لتجارة الممنوعات والمواد المخدرة، بعد أن كانت ظاهرة تعاطي المخدرات من الظواهر النادرة في سوريا، أصبحت اليوم من روتين الحياة اليومية.

وتعتبر تجارة المخدرات إضافة إلى تبيض الأموال مصادر التمويل الرئيسية لحرب نظام الأسد ضد الشعب السوري، حيث تعتبر تجارة المخدرات بمثابة قارب النجاة التي أنقذت نظام الأسد من الإفلاس في ظل التكاليف المالية الضخمة التي ينفقها نظام الأسد سنويا في تمويل حملاته العسكرية ضد الشعب السوري والتي تقدر بمليارات الدولارات.

كما أن حزب الله يحصل على تمويله، بحسب جهات حقوقية ومصادر مطلعة، من 5 مصادر رئيسية تعتبر المخدرات أكبرها، وتتمثل هذه المصادر بالمرشد الأعلى الإيراني، والدولة الإيرانية، إضافة إلى شبكة أعمال وتجارة الممنوعات في أمريكا الجنوبية، وشبكات الاقتصاد الموازي في الداخل اللبناني. 

ولا يوجد رقم دقيق يحدد ميزانية حزب الله المالية، لكن الكثير من الجهات المطلعة تقول إنها تقدر بنحو مليار دولار سنويا، يأتي ما بين 70 إلى 80 بالمئة منها من إيران، أي ما يقارب 700 مليون دولار سنويا.

مقالات ذات صلة

نقيب صيادلة سورية تهاجم معمل تاميكو.. كيف رد اﻷخير؟

"الحريري" يعلق على التطورات الميدانية في إدلب.. ماذا قال؟

"يونيسف" قلقة على أطفال "الهول" بعد وفاة ثمانية في أسبوع

"ماكينزي": واشنطن ستخفض قواتها في سوريا والعراق بالأشهر المقبلة

بالفيديو.. بشار الأسد يبرر إصابته بوعكة صحية وتوقفه عن الحديث

الأردن يغلق معبر نصيب الحدودي مع سوريا لهذه الأسباب