إحصائية للشهداء والخطف والاغتيال والاعتقال في درعا بحزيران - It's Over 9000!

إحصائية للشهداء والخطف والاغتيال والاعتقال في درعا بحزيران

بلدي نيوز - (عمر قصي)

نشر تجمع "أحرار حوران" في تقرير له إحصائية بعدد شهداء المدنيين وحالات الاعتقال والاغتيال وحلات الاختطاف في محافظة درعا خلال شهر حزيران المنصرم.

وجاء في التقرير، أنه استشهد ١٧ شخصا من أبناء محافظة درعا خلال شهر حزيران الفائت، عشرة منهم قضوا تحت التعذيب.

ووثق التجمع ٢٣ حالة اعتقال نفذتها استخبارات النظام بحق أبناء المحافظة، أفرج عن 5 منهم خلال الشهر ذاته.

 كما تم تسجيل 14 حالة خطف منهم 3 شابات وطفلة وحالة إفراج واحدة عن طفل مختطف من شهر أيار الماضي.

وأضاف، أن 25 شخصا قتلوا في درعا منهم 6 عناصر من قوات النظام و12 قتيلا في صفوف الفيلق الخامس الذي يديره الروس بشكل مباشر.

وأشار إلى أن درعا شهدت خلال شهر حزيران 17 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 8 آخرين بجروح ونجاة 7 أشخاص.

وأردف التجمع، أن حالات الاغتيال تضمنت مدنيين اثنين و8 عناصر سابقين في فصائل المعارضة و6 منضمين لتشكيلات عسكرية تابعة لقوات النظام وعنصرين سابقين في تنظيم "دا-عش".

وقال التجمع، إن "13 مظاهرة خرجت في بلدات كل من (طفس، الجيزة، الكرك الشرقي، بصرى الشام، ودرعا البلد)، خلال شهر حزيران طالبوا بإسقاط نظام الأسد وطرد الميليشيات الإيرانية والإفراج عن المعتقلين.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا، منتصف عام 2018، بعد إجراء اتفاق التسوية الأمنية برعاية روسية مع فصائل الثوار وتهجير الرافضين لها إلى الشمال السوري.

وتشهد محافظة درعا، بين الحين والآخر، هجمات لمجهولين ولعناصر تنظيم "دا-عش" تستهدف عناصر وضباط قوات نظام الأسد والتي غالبا ما توقع قتلى وجرحى في صفوفهم.

مقالات ذات صلة

"مجموعة العمل": فلسطينيو سوريا تفرقوا بين 20 دولة نتيجة الحرب

محاولة اغتيال عميل لـ "حزب الله" اللبناني في درعا

توثيق 6 حرائق و3 ضحايا منذ مطلع عام 2021

إحصائية: 86 بالمئة من سكان الشمال السوري لا يحصلون على راتب يتجاوز 50 دولار

منظمة حقوقية: مقتل 709 إعلاميين في سوريا منذ 2011 معظمهم على يد النظام

"على أنقاض التسوية".. تقرير يكشف بالتفصيل انتهاكات النظام في درعا