مصادر: كورونا يتفشى بين الكوادر الطبية بمستشفيات دمشق - It's Over 9000!

مصادر: كورونا يتفشى بين الكوادر الطبية بمستشفيات دمشق

بلدي نيوز - (خاص) 

أفادت مصادر محلية، بتسجيل إصابات جديدة بين أعضاء الكوادر الطبية في مستشفى الأسد الجامعي وأخرى لممرضة في مشفى التوليد، بعد استقبال عشرات الحالات المشتبه بإصابتها في المستشفى.  

وقال موقع "صوت العاصمة " المعارض، إن الإصابة الأولى سجلت بين أعضاء الكوادر الطبية في مشفى الأسد الجامعي نهاية الأسبوع الفائت، مؤكدةً أن العديد منهم أجريت لهم المسحات اللازمة للكشف عن الإصابة بالفيروس، بعد مخالطة الحالات الإيجابية الواردة إلى المشفى. 

وأضاف الموقع، أن إدارة المشفى أصدرت قرارا، يقضي بإغلاق المدخل الرئيسي، ومنع جميع الزيارات، إضافة لمنع دخول مرافقي المرضى، تزامناً مع تسجيل الإصابات. 

وأشار الموقع، إلى أن مستشفى الأسد الجامعي، علّق إجراء جميع العمليات الجراحية بكافة أشكالها، مستثنيا الحالات الإسعافية الحرجة.

وبحسب الموقع، فإن إصابة أخرى سُجّلت لممرضة في مستشفى التوليد بدمشق قبل أيام، دون أي إعلان رسمي من قبل وزارة الصحة، مرجحة انتقال العدوى إليها من ممرضات مستشفى المواساة، حيث تتجمع الممرضات العاملات في المشفيين بسكن مشترك.

يذكر أن إدارة مستشفى "المواساة" بدمشق، أصدرت السبت 27 حزيران، قرارات مشابهة لقرارات الأسد الجامعي، تضمّنت إغلاق جميع العيادات الخارجية، وتعليق استقبالها داخل المستشفى تحت أي ظرف كان، إضافة لتخريج كافة المرضى من أصحاب الحالات "غير الاضطرارية" النزلاء في الطوابق العليا للمستشفى، على أن يُسمح لهم بالمراجعات المتباعدة بمواعيد تحددها الإدارة.

وكانت أخر إحصائية صدرت عن صحة النظام، ذكرت أن عدد الإصابات المسجلة بالفيروس في سوريا ارتفع إلى 256 إصابة شفي منها 102 إصابة وتوفيت 9 حالات.

مقالات ذات صلة

لمواجهة كورونا.. "صحة إدلب" توقف "العمليات الباردة" والعيادات الخارجية

تعليق دوام المدارس والمعاهد ومراكز التعليم في إدلب

"منظمة دولية" تحذر من أزمة جوع في 10 دول منها "سوريا"

بعد تسجيل إصابة.. حملة تعقيم للمخيمات والمستشفيات خوفا من "كورونا"

"الصحة العالمية" تعدل إرشاداتها بشأن "كورونا"

"الحكومة المؤقتة" تعلن استمرار الامتحانات بالشمال السوري