موقع فرنسي: الغضب من نظام الأسد يتصاعد بمناطق سيطرته - It's Over 9000!

موقع فرنسي: الغضب من نظام الأسد يتصاعد بمناطق سيطرته

بلدي نيوز

 اندلعت في السابع من حزيران الجاري مظاهرات في مناطق سورية تحت سيطرة النظام، منها محافظة السويداء احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية الذي زاد من وطأته انهيار سعر الليرة، وللمطالبة بإسقاط رأس النظام بشار الأسد.

وذكر موقع "ميديا بارت" الفرنسي -في تقرير خاص له- أن التقى بعض النشطاء داخل سوريا نهاية فبراير/شباط الماضي، قبل تصاعد عدوى كورونا وإغلاق الحدود، مؤكدا أن بوادر الغضب الشعبي وانفجار الوضع كانت جلية منذ ذلك الحين.

وبحسب ميديا بارت، فقد شهدت السويداء -التي انطلقت منها المظاهرات قبل أن تنتقل عدواها لمناطق أخرى- منذ 2011 عدة مظاهرات شعبية، لكن نظام الرئيس بشار الأسد الذي يصور نفسه "حاميا للأقليات"، لم يقمعها بالدم.

ورفعت خلال الاحتجاجات الأخيرة شعارات مطالبة بتنحي الأسد، ومنددة بالوجود الروسي والإيراني داخل بلد يعاني أزمة اقتصادية خانقة، حيث ارتفعت بشكل مضطرد أسعار الأغذية والمحروقات، وضاعفت من حدة الأزمة تداعيات جائحة كورونا وما تمر به لبنان المجاورة من ضائقة اقتصادية مماثلة.

وهوت قيمة العملة السورية في أوائل حزيران الجاري إلى حوالي 1500 ليرة مقابل الدولار، قبل أن تشهد انخفاضا تاريخيا وصل إلى أكثر من 2500 ليرة للدولار الواحد.

وفي محاولة يائسة لاحتواء عوامل الانفجار، تحدث "ميديا بارت" عن قيام النظام السوري بإغلاق حسابات آلاف النشطاء والإعلاميين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الشهرين الماضيين، بدعوى "التحريض على العنف".

ووفقا للموقع الفرنسي، يستفيد من تدهور الظروف المعيشية المضاربون الذين يبيعون الوقود الذي توزعه الدولة بأسعار خيالية، كما أن تردي الوضع زاد من حدة التفاوتات الاجتماعية، حيث أكدت منظمة الأمم المتحدة أن 11 مليون سوري "تزداد حاجتهم باستمرار"، متضررون من هذه الأزمة.

ويؤكد أحد النشطاء أن ما زاد من قساوة الوضع هو "الاستيلاء على المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات، من قبل جمعيات أهلية موالية للأسد ومكلفة بتوزيعها".

ويضيف "ينتهي الأمر أحيانا بهذه المساعدات في البيع على رفوف المحلات وهي تحمل شعار الأمم المتحدة، كما أن إيران وروسيا تستولي على جزء كبير من هذه الموارد".

ومع تفشي عدوى كورونا، تحدثت الأمم المتحدة عن "وضع غير إنساني" يعيشه السوريون، ح يؤكد ناشط في مناطق سيطرة النظام لموقع "ميديا بارت" أن "80% من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر، جوعى ومرضى.. هناك تزايد ملحوظ للوفيات جراء السرطان والأزمات القلبية جراء الضغط والصدمات النفسية".

وفي الغوطة الشرقية بريف دمشق، التي تحولت إلى حقل أنقاض، بعد أن كانت أحد آخر المعاقل التي صمدت في وجه ضربات النظام، يبقى المشهد أكثر مأساوية.

أحد سكان المنطقة يؤكد للموقع أن "آلاف المدنيين سقطوا بسبب براميل النظام.. وبعد أن قرر المدنيون الذين فروا من المنطقة خلال الحرب العودة إلى منازلهم، لم تعد تصلنا أي منظمة إغاثية".

وفي المدينة الصناعية القديمة التي لا تزال تحت سيطرة عسكرية، لم يتبق سوى أبراج قليلة مدمرة تحيط بأرض قاحلة وموحلة، تحولت إلى "قبر جماعي يضم مئات الجثث المدفونة تحت الأرض"، بحسب شهادة مدنيين في المنطقة.

وحاول ما يقرب من نصف السكان العودة إلى مدينتهم التي نسفها النظام السوري، وتؤكد إحدى ساكنات الحي بألم أنه "لا يزال الناجون يعانون من صدمة شديدة، ولا يسمح النظام بتقديم المساعدات الإنسانية لهم.. منذ أكثر من عام، كانت هناك فقط مساعدات غذائية محدودة جدا وصلت من الهلال الأحمر".

المصدر: الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

النظام يعلن فتح حدوده البرية مع لبنان أمام السوريين لكن بشروط!

جميعهم من الهلال الأحمر.. ارتفاع حصيلة المصابين بكورونا في درعا

وكالات إغاثة دولية تحذر من تبعات إغلاق معبر إنساني شمال سوريا

انخفاض طفيف بسعر غرام الذهب

"مالية النظام" تكشف أسباب فرض الـ100 دولار على القادمين لسوريا!

"غوتيريش" يعلّق على قرار إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا