"منسقو استجابة سوريا" يناشد لتحسين أوضاع المخيمات شمال سوريا - It's Over 9000!

"منسقو استجابة سوريا" يناشد لتحسين أوضاع المخيمات شمال سوريا

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

ناشد فريق "منسقو استجابة سوريا"، في بيان له، المنظمات الإنسانية لتحسين الأوضاع الأساسية في مخيمات النزوح بغية تخفيف الأضرار المستمرة عقب حريق التهم عددا من خيم النازحين ضمن تجمع مخيمات الكرامة في منطقة أطمة بالقرب من الشريط الحدودي مع تركيا، ظهر اليوم الخميس. 

وقال مراسل بلدي نيوز في ريف إدلب، إن حريقا نشب في مخيم العاصي ضمن تجمع مخيمات الكرامة في منطقة أطمة بالقرب من الشريط الحدودي مع تركيا، جراء تسرب الغاز من الأسطوانة أثناء طهي الطعام داخل خيمة إحدى العائلات المهجرة من ريف حماة إلى المنطقة.  

وأوضح، أن النيران التي اندلعت في الخيمة تسببت باحتراق سبعة خيم مجاورة لها بشكل كامل عملت فرق الدفاع المدني وسكان المخيم على إخمادها قبل توسعها ووصولها إلى باقي الخيم المتاخمة لها، دون وقوع أضرار بشرية.

وقال منسقو الاستجابة، إن "حرائق جديدة في مخيمات الشمال السوري في بلدتي قاح وكفر يحمول بريف إدلب الشمالي اندلعت نتيجة استخدام مواقد الطهي وانفجار اسطوانات الغاز".

وأشار الفريق إلى أن عدد الحرائق وحالات التسمم ضمن المخيمات ارتفع خلال شهرين إلى 21 حالة حروق وسبع حالات تسمم، إضافة إلى عشرات الخيام المتضررة من العواصف المطرية والهوائية خلال الفترة الماضية.

وناشد الفريق في بيانه عقب الحريق الذي اندلع ظهر اليوم المنظمات الإنسانية تحسين الأوضاع الأساسية في المخيمات، بغية تخفيف الأضرار المستمرة ضمنها.

ويعاني النازحون في المخيمات المنتشرة في معظم المناطق المحررة، وخاصة القريبة من الشريط الحدودي من مخاطر جمة، أبرزها فيضانات وعواصف الشتاء المتكررة في كل عام، والحرائق جراء استخدام وسائل تدفئة وطهي الطعام البدائية، فضلا عن انتشار الحشرات والزواحف السامة كـ"الأفاعي والعقارب" التي من الممكن أن تؤدي لدغتها إلى الموت.

مقالات ذات صلة

"منسقو استجابة سوريا": التهريب وراء ارتفاع إصابات كورونا

"منسقو الاستجابة": مخيمات النازحين في إدلب وحلب دخلت مرحلة "الخطر"

"منسقو سوريا" يحصى نقاط القصف وخروقات النظام في الشمال السوري

دخول مساعدات أممية جديدة إلى إدلب

صعوبات في إقناع قاطني المخيمات بخطورة "كورونا"

"منسقو استجابة سوريا" يناشد المنظمات لمساندة آلاف المدنيين في سرمين