"فاثبتوا" تبدي استعدادها لوقف إطلاق النار مع "تـحرير الـشـام" في إدلب - It's Over 9000!

"فاثبتوا" تبدي استعدادها لوقف إطلاق النار مع "تـحرير الـشـام" في إدلب

بلدي نيوز – (خاص) 

أعلنت "غرفة عمليات فاثبتوا"، عن استعدادها لوقف إطلاق النار إزاء المواجهة العسكرية مع "تـحرير الـشام" في إدلب.  

وفي بيان نشرته معرفات الغرفة، مساء يوم الأربعاء، حصلت بلدي نيوز على نسخة منه، قالت "غرفة عمليات فاثبتوا" عن قبولها للدعوة التي وجهها المشايخ بخصوص وقف الاقتتال مع هيئة تحرير الشام".

وذكر البيان، أن فصائل الغرفة على استعداد لوقف إطلاق النار والاحتكام للشرع، استجابة لأمر الله وحقنا لدماء المسلمين"، بحسب نص البيان.  

بيان "غرفة عمليات فاثبتوا" جاء بعد دعوة منظرين وجهاديين أمثال (الحسن بن علي الكتاني، وأبو محمد المقدسي، والصادق أبو عبدالله الهاشمي، وأبو قتادة الفلسطيني)  لأطراف القتال (هيئة تحرير الشام – غرفة عمليات فاثبتوا) لوقف القتال والتحاكم إلى لجنة قضائية حول الخلافات الشائكة.

الجدير ذكره، أن سبب الخلاف، وفق مراقبين، يعود لإعلان فصائل "تنسيقية الجهاد بقيادة أبو العبد أشداء، وأنصار الإسلام، وأنصار الدين، وحراس الدين، ولواء المقاتلين الأنصار بقيادة أبو مالك التلي"، في الثاني عشر من حزيران الجاري عن تشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة والتي كانت شرارة الخلاف الرئيسية.

انقسام "فاثبتوا"

وانقسم مقاتلو "تنسيقية الجهاد" بقيادة "أبو العبد أشداء" المنضوية تحت لواء غرفة عمليات "فاثبتوا" بموقف القتال ضد "هيئة تحرير الشام" بين موافق ومعارض بعد التوترات الأخيرة بين "حراس الدين" الكيان الأقوى في الغرفة و"الهيئة".

وقال مصدر خاص لبلدي نيوز؛ إن "مقاتلي تنسيقة الجهاد التي يقودها أبو العبد أشداء والذي انشق عن تحرير الشام في وقت سابق انقسموا بين موافق على القتال ورافض له، مشيرا إلى أن نسبة الرافضين أكبر بالوقت الذي يخوض فيه تنظيم حراس الدين الاشتباكات القوية على أطراف إدلب الغربية مع تحرير الشام".

وأضاف المصدر، "ليس كل غرفة عمليات فاثبتوا مشتركة في هذا القتال إنما انقسموا على أنفسهم بين رافض وموافق".

ومن جانب آخر، أصدر قسم من تجمع أنصار الدين، أمس الثلاثاء، بيانا أكدوا من خلاله أنهم مازالوا في صفوف "هيئة تحرير الشام" ومقاتليهم ضمن تشكيلاتها، في الوقت الذي أكّد مصدر أن أنصار الدين أيضا انقسموا إلى قسمين الأول بقي في صفوف تحرير الشام والثاني انضم لغرفة عمليات "فاثبتوا".

يشار إلى أن الاشتباكات بين الطرفين تدور منذ يومين في فترات متقطعة في مناطق غرب مدينة إدلب وبالقرب من بلدة عرب سعيد بريف إدلب الغربي.

مقالات ذات صلة

حكومة الإنقاذ تُجبر نازحي المخيمات على دفع 50 ليرة تركية!

إدلب.. "تحرير. الشام" تقتل مدنيا في كفرتخاريم

هجوم مسلح يستهدف فرع الأمن الجنائي في إدلب

تحولات جذرية في "هيئة تحريـر الـشام".. ما هدفها؟

وضعوا مسمارا في فمه.. اغتيال أمني في "تحـرير الشام" في إدلب

"تحرير- الشام" تقبض على خلية تتعامل مع النظام في إدلب