النظام السوري يرد على جيفري ويحمل واشنطن مسؤولية انهيار الليرة! - It's Over 9000!

النظام السوري يرد على جيفري ويحمل واشنطن مسؤولية انهيار الليرة!

بلدي نيوز

اعتبر النظام السوري أن تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص بسوريا جيمس جيفري، حول انهيار قيمة الليرة السورية أنها اعتراف صريح بالمسؤولية عما وصفها "معاناة السوريين".

ونقلت وكالة سانا التابعة للنظام عن مصدر بخارجية النظام قوله: "هذه السياسة الأمريكية سوف تفشل أمام إصرار السوريين على التمسك بسيادة وطنهم واستقلالية خياراتهم السياسية والاقتصادية"، على حد زعمه.

وزعم المصدر أن "تشديد العقوبات هو الوجه الآخر للحرب المعلنة على سوريا، بعد ترنح المشروع العدواني أمام الهزائم المتتالية لأدواته من المجموعات الإرهابية".

ووصف المصدر العقوبات أن "الولايات المتحدة تنظر إلى المنطقة بعيون إسرائيلية لأن المطالب التي يتحدث عنها جيفري هي مطالب إسرائيلية قديمة متجددة لفرض سيطرتها على المنطقة".

وختم المصدر بالقول إن "الدفاع عن الاقتصاد الوطني سيشكل هزيمة جديدة للمحاولات اليائسة للإدارة الأمريكية في التدخل بالشأن السوري" وفق قوله.

وكان جيفري عزا انهيار قيمة العملة السورية إلى الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة، وقال إن انهيار الليرة السورية دليل على أن روسيا وإيران لم تعودا قادرتين على تعويم النظام، مضيفا أن النظام لم يعد بدوره قادرا على تبييض الأموال في المصارف اللبنانية التي تعاني هي أيضا من أزمة. 

وأكد المبعوث الأمريكي في تصريح الاثنين أن واشنطن تريد أن ترى عملية سياسية، ومن الممكن ألا تقود إلى تغيير للنظام، فهي تطالب بتغيير سلوكه وعدم تأمينه مأوى "للمنظمات الإرهابية"، وعدم تأمينه قاعدة لإيران لبسط هيمنتها على المنطقة.

وأشار جيفري إلى أن العقوبات المشمولة بقانون "حماية المدنيين السوريين" -المعروف بقانون قيصر- ستطال أي نشاط اقتصادي بشكل تلقائي، وكذلك أي تعامل مع النظام الإيراني.

وصدّق الكونغرس بشقيه: النواب والشيوخ، على قانون قيصر في 11 كانون الأول الماضي، بعد ثلاث سنوات من الشد والجذب بين الجمهوريين والديمقراطيين، على أن يشمل في مرحلته الأولى  سلسلة عقوبات اقتصادية ضد النظام وحلفائه والشركات والأفراد المرتبطين به.

ويتوقع أن يؤدي القانون إلى شل اقتصاد النظام  بدءا بالمصرف المركزي والشبكات المرتبطة به، إضافة إلى وضع قيود على حركة التبادل الاقتصادي بين النظام وحلفائه، وهو ما سيؤدي في الوقت نفسه إلى المزيد من تدهور الوضع المعيشي للسكان، حيث يعيش أغلب السوريين تحت خط الفقر.

وتشهد الليرة السورية انهيارا غير مسبوق بقيمتها أمام الدولار الأمريكي، حيث تجاوز سعر الدولار الأمريكي الواحد خلال يوم أمس ثلاثة آلاف ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

دعوات من الاتحاد الأوروبي وواشنطن لاستمرار تدفق المساعدات إلى سوريا

قوات النظام تواجهه الهجمات بتحصين مواقعها في ريف درعا

ألمانيا: لم يتم ترحيل أي سوري إلى بلاده رغم إنهاء "وقف الترحيل"

سرقة سيارة "حكومية" في السويداء تكشف عن تنافس بين الأفرع الأمنية

فورين بوليسي: حرب سوريا أظهرت عدم جدوى مجلس الأمن الدولي

بوتين: احتجزنا "عصابة" تستهدف قواتنا في سوريا