"فورين بوليسي" تكشف كيف ستؤثر الانتخابات الأمريكية على مستقبل "الأسد" - It's Over 9000!

"فورين بوليسي" تكشف كيف ستؤثر الانتخابات الأمريكية على مستقبل "الأسد"

بلدي نيوز

اعتبرت مجلة "فورين بوليسي" أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة ستحدد مستقبل رأس النظام بسوريا بشار الأسد، مؤكدة أن نهج الولايات المتحدة تجاه سوريا لن يتغير، ولكن التوجهات المتشعبة تجاه إيران يمكن أن يكون لها تأثير غير مباشر على الاقتصاد السوري ونظام الأسد. 

وقالت المجلة الأمريكية، في تقرير نشرته أمس الأربعاء "أضعف التأثير الاقتصادي للحرب الأهلية السورية الدولة، وأصبح يهدد بموجة جديدة من الاضطرابات، وفي الوقت الذي تسوء فيه الأوضاع الاقتصادية أيضا في إيران، الداعم المالي الرئيس للحكومة السورية، حيث يتجاوز دعمها الحليف الروسي، فإن سوريا أصبحت مجبرة على الاعتماد على مواردها المحدودة، الآن فإن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد أصبح مرتبطا بنتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر المقبل، وما تعنيه بالنسبة للعلاقات الأميركية – الإيرانية".

وعزت تدهور الاقتصاد السوري إلى تدمير البنية التحتية منذ بدء الحرب في عام 2011، إضافة إلى العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة.

وأشارت المجلة إلى أنه في الظروف الطبيعية فإنه يمكن لسوريا أن تعتمد على الدعم المالي الإيراني، ولكن العقوبات الاقتصادية التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران وضعت الاقتصاد الإيراني في وضع سيئ للغاية، وأجبرت طهران على البحث عن الموارد المحدودة، وتركت سوريا تواجه أزمتها الاقتصادية منفردة.

وتحظى السياسة الأمريكية تجاه سوريا بتوافق من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، حيث تبنت إدارتا أوباما وترامب توجهات متشابهة مع دمشق، وقامتا بعمليات عسكرية واسعة النطاق لدحر تنظيم داعش" الإرهابي، وفرض عقوبات اقتصادية صارمة على الاقتصاد السوري، زاد اعتماد بشار الأسد على إيران في دعم الاقتصاد، ولهذا السبب فإن نهج الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والحالي دونالد ترامب مع إيران كان له التأثير الأكبر على اقتصاد سوريا، وفقا للمجلة.

وأوضحت "كان الدعم الإيراني عنصرا حاسما في بقاء نظام الأسد على قيد الحياة، واستغل هذا الدعم في هزيمة تنظيم داعش وقوات المعارضة، وإعادة نفوذه إلى معظم أنحاء البلاد. ولعبت روسيا دورا رئيسا على الصعيد السياسي، من خلال حماية سوريا أكثر من 14 مرة من قرارات الأمم المتحدة، حيث استخدمت حق النقض الفيتو لصالحها في مجلس الأمن".

وأكدت المجلة أن قرار ترامب بالانسحاب من  الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض العقوبات على إيران عام 2018 قلب المعطيات من جديد، بعد هذا القرار قالت وكالة أنباء مقربة من النظام الإيراني إن الخط الائتماني الإيراني تأثر بشدة، وتسبب في انهيار القطاع النفطي الإيراني، الذي تعتمد عليه طهران بشدة.

وذكرت أن النظام في سوريا فرض إجراءات تقشفية شديدة، في أعقاب الأزمة الاقتصادية التي تعرضت لها إيران.

المصدر: ارم نيوز

مقالات ذات صلة

"أيلول أسود".. الموت يخطف أربعة من رواد الإعلام والأدب السوري

إدلب.. قصف متبادل للنظام والمعارضة وتركيا تعزز قواتها

مستشار خامنئي يكشف مصلحة بلاده من التدخل في سوريا

نظام الأسد: سندعم المواطنين بـ439 ليرة يوميا في 2021!

تقرير: مصير غامض ينتظر "لواء فاطميون" في سوريا

قيادي في ميليشيا "الثوري الإيراني": وجودنا في سوريا قانوني