منظمة حقوقية: مقتل 125 مدنياً في سوريا خلال أيار - It's Over 9000!

منظمة حقوقية: مقتل 125 مدنياً في سوريا خلال أيار

بلدي نيوز – (خاص) 

أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر، أمس الاثنين، أن ما لا يقل عن 125 مدنيا في سوريا قتلوا في شهر أيار/مايو الماضي، بينهم 8 قضوا تحت التعذيب على يد أطراف النزاع الفاعلة. 

وأضاف التقرير، أن مجزرة واحدة وقعت في أيار، مشيرة إلى ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين جراء عمليات التفجير عن بُعد في أيار بسوريا.

ووثق التقرير، مقتل 125 مدنياً بينهم 26 طفلاً و6 سيدات، وبالتفصيل قتل 10 مدنياً على يد قوات النظام السوري بينهم 2 سيدة، و1 مدنياً قتل على يد القوات الروسية، فيما وثق التقرير مقتل 3 مدنيين على يد هيئة تحرير الشام، و7 مدنياً بينهم 2 طفلاً و1 سيدة على يد فصائل في المعارضة المسلحة، فيما قتلت قوات سوريا الديمقراطية 7 مدنياً بينهم 2 طفلاً، وسجل التقرير مقتل 97 مدنياً، بينهم 22 طفلاً، و3 سيدات على يد جهات أخرى.

ووفق التقرير، وثَّق فريق العمل مقتل 8 مدنيين بسبب التعذيب في أيار، وكانت قوات النظام مسؤولة عن مقتل 7 منهم، فيما قضى 1 على يد قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وطالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم روسيا بعد أن ثبت تورطها في ارتكاب جرائم حرب.

وشدَّد التقرير على وجوب فتح النظام الروسي تحقيقات في الحوادث الواردة فيه، وإطلاع المجتمع السوري على نتائجها، ومحاسبة المتورطين، وطالب النظام الروسي باعتباره أحد الأطراف الضامنة في محادثات أستانا بالتَّوقف عن إفشال اتفاقات خفض التصعيد.

وختم التقرير على ضرورة توقف نظام الأسد عن عمليات القصف العشوائي واستهداف المناطق السكنية والمستشفيات والمدارس والأسواق وإيقاف عمليات التعذيب التي تسببت في موت آلاف المواطنين السوريين داخل مراكز الاحتجاز والامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي والقانون العرفي الإنساني.

مقالات ذات صلة

الأردن يحبط محاولة تسلل على الحدود السورية

"الحكومة المؤقتة" تهاجم تقرير حقوقي أممي

"صحة النظام" تسجل 35 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتي وفاة

"جيفري" يصل شرقي سوريا لرعاية لقاءات الحوار الكردي

سخرية من قرار تخفيض النظام لكمية الخبز

"رامي مخلوف" يكشف عن ماضي والده وعائلته