لم تعد بمتناول البسطاء.. الدولار واستغلال الباعة يرفعان أسعار الموالح في سوريا - It's Over 9000!

لم تعد بمتناول البسطاء.. الدولار واستغلال الباعة يرفعان أسعار الموالح في سوريا

بلدي نيوز- (فراس عزالدين)

سجلت أسعار الموالح والمكسرات ارتفاعا كبيرا قبل عيد الفطر في الأسواق المحلية، ولم يعد بمقدور المواطنين البسطاء تذوقها. 

وفي تقرير لموقع "أخبار سورية اﻻقتصادية"، أكد أنّ أسعار الموالح والمكسرات قفزت في مناطق النظام بشكل كبير وغير منطقي مع اقتراب عيد الفطر.

وتهكم الموقع مما وصفها تبريرات التجار التي قال إنها حجج وتبريرات حاضرة وجاهزة، حيث أرجعوا السبب إلى ارتفاع أسعار استيرادها وسعر صرف الليرة مقابل الدولار.

وقال الموقع: "الملاحظ الارتفاع المستمر والمفاجئ في أسعار الموالح والمكسرات بين فترة وأخرى بما يزيد عن 250-500 ليرة سورية للوقية الواحدة".

وأشار الموقع إلى أن الأسعار أصبحت كالتالي" "سعر وقية الفستق الحلبي 5000 ل.س ووقية الكاجو ارتفعت إلى 3000 ل.س، ووقية الجوز بلغ سعرها 2500 ليرة، واللوز المقشر الأوقية بـ 3000 ليرة".

أما كيلو الموالح المشكلة نوع أول بنحو 10 آلاف ليرة، بينما كيلو المشكل بدون قلوبات 3000 ليرة، فيما ارتفع كيلو الكاجو المالح إلى 15 ألف ليرة، واللوز المدخن إلى 15 ألف ليرة، بينما بلغ سعر كيلو بزر دوار الشمس 3000 ليرة.

كما ارتفع سعر كيلو البزر الأبيض حبة عريضة ليصبح 7000 ل.س، وكيلو القضامة إلى 3500 ليرة، والفستق المالح إلى 3000 ليرة والفستق المقشر إلى 3000 ل.س، والبزر الأسود بـ 3000 ل.س والبزر المصري بـ 4000 ل.س.

ويشار إلى أنّ معظم المواد في السوق المحلي بمناطق النظام شهدت ارتفاعاتٍ كبيرة على خلفية انهيار الليرة السورية الكبير أمام الدوﻻر، وعدم القدرة على لجم انهيارها من طرف النظام.

الجدير بالذكر أنّ "الموالح والمكسرات" بحسب من استطلعت بلدي نيوز رأيهم، في العاصمة دمشق، دخلت في قائمة الممنوعات، فيما قال آخرون إنها من "المحرمات وفي أحسن اﻷحوال مجرد ذكريات".

مقالات ذات صلة

"تحـريـر الـشـام" ترد على تقرير اللجنة الدولية المستقلة بشأن الشمال السوري.. ماذا قالت؟

الأمم المتحدة ترسل 71 شاحنة مساعدات إلى إدلب

من جيوب السوريين.. قرار جديد لحكومة الأسد لـ"دعم الليرة"

النظام يهاجم أمريكا وإسرائيل وتركيا بسبب الطائرات المسيرة

خسائر بشرية بانهيار مبنى سكني في مدينة حلب

الخزانة الأمريكية تفرض غرامة على "أمازون" للتعامل مع سوريا وإيران