كاتب تركي: روسيا تستعد لمرحلة ما بعد الأسد - It's Over 9000!

كاتب تركي: روسيا تستعد لمرحلة ما بعد الأسد

بلدي نيوز 

قال الكاتب والإعلامي التركي، "محمد كوجاك" في مقال نشرته صحيفة "يني عقد"، إنّ نظام الأسد يمر في مرحلة صعبة للغاية، وذلك بعد أن اهتزت أركانه عقب الضربات التي تتالت عليه داخليا وخارجيا، ما دفع بالنظام في سوريا إلى البحث عن بدائل عن حليفه الروسي. 

ووفقا للكاتب؛ فإن الضغوطات على نظام الأسد زادت في الآونة الأخيرة بسبب الوجود الإيراني وحليفها حزب الله في سوريا، قائلا: "وضعت موسكو نظامَ الأسد أمام موقف صعب، مخيّرة إياه بينها وبين إيران".

وذكّر كوجاك بتهديدات إسرائيل لإيران وحليفها "حزب الله"، حيث أكدت أسرائيل على أنّ عملياتها ستستمر في سوريا إلى أن تخرج إيران وميليشيا حزب الله منها.

ولفت الكاتب أنّ صمت روسيا أمام التهديدات التي وجهتها إسرائيل لإيران في سوريا، يعني بشكل أو بآخر دعم موسكو لفكرة خروج إيران من سوريا.

وأعتبر أنّ الولايات المتحدة الأمريكية، سعيدة للغاية من المواجهة الروسية-الإسرائيلية لنظام الأسد عبر التصعيد ضد الوجود الإيراني في سوريا، موضحا أنّ إيران تدفع ثمن سياساتها الخاطئة في سوريا.

وتابع كوجاك في السياق ذاته، "إيران وحزب الله يتكبدان خسائر فادحة نتيجة سياستهما القائمة على الدعم المذهبي والطائفي لنظام الأسد، والتي تسببت بارتكاب جرائم إنسانية بشعة في سوريا، كلفتها ذلك فقدان قادة كبار مثل قاسم سليماني، الذي كانت له سياسات توسعية حيث كان يعمل على تدريب ميليشيات شيعية في سوريا والعراق ولبنان واليمن".

وبيّن أن إيران "تعاني من ضغوطات داخلية وخارجية، ففي الداخل تواجه تصعيدا من المعارضة، بالإضافة إلى أنّ اقتصادها تدهور إلى حد كبير بسبب العقوبات الامريكية عليها، فضلا عن أنّ الشعب الإيراني بات مقتنعا بأنّ الحكومة أهدرت الكثير من الأموال في الخارج بسبب سياستها التوسعية".

وأشار إلى أنّ التطورات الأخيرة في الساحة الإيرانية، دفعت بالأسد إلى الشعور بالقلق من انسحاب إيراني محتمل وخصوصا في ظل توتر العلاقات بينه وبين موسكو".

وأفاد كوجاك بأنّه لم يعد خافيا أنّ واشنطن وموسكو وأنقرة -استعدادا لمرحلة ما بعد الأسد- باتوا في حالة سعي لإيجاد سبل وعلاقات جديدة ومختلفة حول مستقبل سوريا، مضيفا: "تسعى روسيا للحفاظ على ما حققته من مكاسب في سوريا، حيث باتت تؤمن بإدارة يشارك فيها كافة أطياف المجتمع، وخصوصا أنّ استطلاعات الرأي الروسية الأخيرة أكّدت على أنّ نسبة بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى عام 2021 لن تتجاوز 30 بالمئة".

وختم الكاتب: "وفقا لما نقلته وسائل إعلام روسية، فإنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي بات مقتنعا بعدم وجود قاعدة شعبية لنظام الأسد، أعطى التعليمات للمقربين منه لبحث تعاون مشترك مع كل من أمريكا وتركيا بشأن المرحلة القادمة في سوريا".

المصدر: أورينت نت

مقالات ذات صلة

للمرة الثانية.. فيتو روسي- صيني ضد تمديد آلية المساعدات إلى سوريا

اتفاقية التعاون العسكري الشاملة بين نظام الأسد وإيران.. الأبعاد والآفاق

تجدد المظاهرات في درعا للمطالبة بإسقاط النظام وطرد ميليشيات إيران

"الوطني الكردي" يناشد للضغط على تركيا لضخ المياه إلى الحسكة

بشار الأسد يثني على الاتفاق العسكري مع إيران

الأمم المتحدة ترسل 71 شاحنة مساعدات إلى إدلب