إعلام الأسد يهلل لـ"نظرية طيفور" لإنعاش الاقتصاد وكسر العقوبات! - It's Over 9000!

إعلام الأسد يهلل لـ"نظرية طيفور" لإنعاش الاقتصاد وكسر العقوبات!

بلدي نيوز - (فراس عزالدين) 

هللت صحفٌ موالية لطرحٍ قدمه الصناعي "عاطف طيفور"، على صفحته في موقع "فيسبوك"، ﻹعادة النظام، إلى المقدمة الاقتصادية وكسر حدة العقوبات. 

ونشر موقع "أخبار سورية اﻻقتصادية"، نظرية "طيفور"، في تقرير عنوانه؛ (صناعي سوري يقدم خطة ذهبية لإنعاش الاقتصاد وكسر العقوبات على سوريا).

ويدور المنشور الذي قدمه "طيفور"، على فكرة "الالتفاف على العقوبات بالاكتفاء الذاتي".

وجاء في منشور "طيفور" أن "العقوبات الاقتصادية ليست جديدة وليست الأولى ولن تكون الاخيرة وهذا ما جعل منا دولة قوية ولغاية اليوم نصرف من مخزونها، العقوبات ستجعل من سوريا اقوى، وبلد منتج ومكتفي ذاتيا، ومن تجربة العقود السابقة والدول الصديقة التي مرت بهذه الأزمات، والحل أمامنا، إن كنت تريد البيض فلا تذبح الدجاجة". 

وقال "معاذ بازرباشي"، المهتم بالشأن اﻻقتصادي، لبلدي نيوز؛ إن الطرح دندن عليه النظام في أوقاتٍ سابقة، وامتلأت به الكتب الدراسية، قبل الحراك الثوري.

وأضاف؛ "اقتصاد البلاد منهار تماما، باعتراف أديب ميالة، حاكم المصرف المركزي الأسبق؛ والاقتصاد مستمر بدعم الروسي واﻹيراني، والصيني والهندي". 

وأضاف "بازرباشي"؛ أن "ملف التعافي مرتبط باﻻستقرار السياسي أوﻻ، وقبل كل شيء، وعودة رؤوس اﻷموال الحقيقية، وإقصاء حيتان الفساد، والقضية أعمق من مجرد مقترحات، ﻻ تمثل إﻻ جرعة تخديرية للشارع الموالي".

وقالت اﻷستاذة "رندة حديد" المعيدة سابقا في كلية اﻻقتصاد، إن "محللي النظام يتنافسون في تقديم وجبات اقتصادية بعيدة عن الواقع، من القادر على إدراة عجلة اﻻقتصاد، الذي نعرف أنه سيخرج من جيب مخلوف إلى اﻷسد".

وأضافت؛ "الكلام اﻹنشائي سهل للغاية، ماذا عن التطبيق، وإرادة العمل، جميعنا يعلم حجم الفساد واليد المفسدة التي أدارت البلاد منذ ثمانينات القرن الفائت، فهل هذه اﻷيادي والعقليات قادرة على النهوض باﻻقتصاد المنهار؟".

مقالات ذات صلة

أعلاها في ريف حلب.. تسجيل 38 إصابة بفيروس كورونا شمال سوريا

"صحة النظام" تسجل 34 إصابة جديدة بـ "كورونا" و4 وفيات

تحولات جذرية في "هيئة تحريـر الـشام".. ما هدفها؟

رغم الخلافات.. موسكو تؤكد استمرار الاتصالات مع أميركا حول سوريا

إعادة فتح معبر "نصيب - جابر" بين سوريا والأردن للشاحنات

وزارة دفاع النظام تعتمد "التبليغ الإلكتروني" للخدمة العسكرية