مسؤولان أمريكيان: روسيا تنقل مقاتلين من سوريا إلى ليبيا - It's Over 9000!

مسؤولان أمريكيان: روسيا تنقل مقاتلين من سوريا إلى ليبيا

بلدي نيوز 

قال مسؤولان أمريكيان بارزان، أمس الخميس، إن روسيا تعمل مع بشار الأسد لنقل مقاتلين وعتاد من سوريا إلى ليبيا. 

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي هنري ووستر، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، "الولايات المتحدة لا تدعم عمل الجيش الوطني الليبي (قوات شرق ليبيا) ضد طرابلس. الهجوم على العاصمة يحول الموارد بعيدا عما يعتبر أولوية لنا وهو محاربة الإرهاب".

وشن حفتر حربا قبل عام لانتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس ومناطق أخرى بشمال غرب ليبيا. وليبيا مقسمة منذ عام 2014 بين مناطق تسيطر عليها حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في طرابلس وشمال غرب البلاد، وأخرى خاضعة لسيطرة قوات الجنرال خليفة حفتر المتمركزة في بنغازي بشرق البلاد.

وفرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حظر سلاح على ليبيا في عام ،2011 في خضم الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي الذي حكم البلاد لفترة طويلة.

وفي تصريحات للصحفيين في ذات المؤتمر الصحفي، قال مبعوث أمريكا الخاص بشأن سوريا جيم جيفري إن ميدان المعركة قد يشهد مزيدا من التعقيد. وأضاف "يعمل الروس مع الأسد على نقل مقاتلين، ربما من دولة ثالثة، وربما من السوريين إلى ليبيا إضافة إلى العتاد".

كما عبر مسؤولون أمريكيون عن عدم ارتياحهم تجاه العلاقات بين حفتر والأسد.

وقال ووستر "هناك أمر آخر مزعج للغاية وهو... إقامة حفتر ما يسمى بعلاقات دبلوماسية مع نظام الأسد وهو جزء من مسألة المرتزقة السوريين على الأقل من جانبه".

وكان حفتر قد افتتح سفارة في سوريا في آذار، ودعا دمشق لتوحيد الجهود في حربهما المعارضة التي تدعمها تركيا. 

وتدعو أنقرة منذ فترة طويلة لرحيل الأسد تدعم  فصائل معارضة العسكرية في سوريا،  كما أن أنقرة منخرطة بالقتال ضد حفتر في ليبيا من خلال دعم حكومة الوفاق.

المصدر: رويترز

مقالات ذات صلة

محاولة اغتيال نجل "جورج حسواني" أحد المتهمين بانفجار بيروت

"رايتس ووتش": ظروف قاسية تواجه اللاجئين السوريين في لبنان

مطالبات للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنقاذ نازحي شمال سوريا (بيان)

هل انفرط عقد الشراكة بين "قسد" و"الأسد"؟

على خلفية الغارات الإسرائيلية.. القوات الإيرانية تعتقل عددا من عناصرها السوريين

الأمم المتحدة: فجوة تبلغ 32 مليون دولار في تمويل النازحين في إدلب