تقرير حقوقي عن"الهوتة".. الحفرة التي حوّلها "داعـش" لمقبرة جماعية - It's Over 9000!

تقرير حقوقي عن"الهوتة".. الحفرة التي حوّلها "داعـش" لمقبرة جماعية

بلدي نيوز 

قالت "هيومن رايتس ووتش'' في تقرير أصدرته، اليوم الاثنين، إن تنظيم "داعش" استخدم حفرة في شمال الرقة، كموقع للتخلص من جثث الأشخاص الذي اختطفهم أو احتجزهم. 

وشددت المنظمة التي صورت الموقع  بطائرة بدون طيار على أن التصوير أسفل الحفرة أظهرا الحاجة إلى أن تقوم السلطات بتأمين الموقع، واستخراج الرفات البشرية منه، والحفاظ على الأدلة من أجل الإجراءات الجنائية ضد القتلة.

وكان تنظيم "داعش" سيطر على المنطقة المحيطة بـ"حفرة الهوتة" الواقعة على بعد 85 كيلومتر شمال مدينة الرقة، بين عامي 2013-2015، ثم وقعت المنطقة بيد تحالف يقوده الأكراد فيما بعد إلى سيطرت عليها فصائل الجيش الوطني المتحالف مع تركيا في تشرين الأول الماضي، خلال عملية "نبع السلام" التركية شمال سوريا.

وتضمن تحقيق هيومن رايتس ووتش، بشأن الهوتة مقابلات مع سكان في المنطقة، ومراجعة لمقاطع فيديو سجّلها داعش، وتحليل لصور ملتقطة بالأقمار الصناعية، وتوجيه طائرة بدون طيار إلى الحفرة التي يبلغ عمقها 50 متر.

ومن جهتها، قالت سارة كيالي، باحثة في المنطقة، إن "حفرة الهوتة، التي كانت ذات يوم موقعا طبيعيا جميلا، أصبحت مكانا للرعب.. وفَضْح ما حدث هناك، وفى المقابر الجماعية الأخرى في سوريا، أمر أساسي لتحديد ما حدث لآلاف الأشخاص الذين أعدمهم داعش ومحاسبة قتلتهم". 

وكشف استطلاع الهوتة بواسطة طائرة بدون طيار من طراز "باروت أنافي" (ANAFI) عن ست جثث تطفو على سطح المياه في الأسفل. بناء على حالة التحلل، يبدو أن الجثث ألقيت هناك بعد وقت طويل من مغادرة داعش المنطقة. لا تزال هوية هؤلاء الضحايا وأسباب وفاتهم مجهولة.

وتشير الخرائط الجيولوجية والنموذج الطبوغرافي ثلاثي الأبعاد للهوتة الذي أعِدّ بحسب صور الطائرات بدون طيار إلى أن الحفرة أعمق مما كانت الطائرة قادرة على رؤيته، لذلك من المرجح وجود المزيد من الرفات البشرية تحت سطح المياه.

وكان  وثّق تقرير أصدرته "هيومن رايتس ووتش" في شباط 2020، أن "داعش" اختطف واحتجز آلاف الأشخاص أثناء حكمه في سوريا، وأعدم العديد منهم. من بين المفقودين نشطاء وعمال إنسانيون وصحفيون ومقاتلون مناهضون لداعش من جماعات مختلفة، فضلا عن سكان محليين فروا من الجماعة المسلحة.

وطالبت المنظمة  تركيا و"الجيش الوطني السوري" بالتعامل مع الهوتة والمقابر الجماعية الأخرى في المنطقة على أنها مواقع حدثت فيها جرائم وتأمينها لتجنب إتلاف الأدلة المحتملة. عليهم التأكد من خلو الهوتة من الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة حتى يتمكن خبراء الطب الشرعي من النزول إلى الحفرة، وتحديد مكان الجثث ونقلها، والبدء في العمل المضني المتمثل بتحديد هوية أصحابها.


مقالات ذات صلة

اقتادتهم للتجنيد الإجباري.. قسد تعتقل 28 شابا في الرقة

استمرار التصعيد بين المعارضة والنظام في إدلب واحتجاجات واسعة بدير الزور

أشهر أطباء الرقة يعلن إصابته بفايروس كورونا

شهداء بقصف روسي على إدلب وقتلى للنظام بمواجهات في ريف اللاذقية

تعزيزات عسكرية متبادلة في إدلب واغتيالات مستمرة في دير الزور

"الإدارة الذاتية" تكشف عن إصابات جديدة بكورونا شمال وشرق سوريا