وليد جنبلاط: الأسد وراء الفتنة في جنوب سوريا - It's Over 9000!

وليد جنبلاط: الأسد وراء الفتنة في جنوب سوريا

بلدي نيوز 

هاجم النائب اللبناني السابق ورئيس الحزب التقدمي الإشتراكي "وليد جنبلاط"، نظام الأسد، اليوم الأربعاء، مؤكدا على أنه سبب الخلاف والفتنة بين أهالي درعا والسويداء، جنوبي سوريا.

وقال جنبلاط في تغريدة نشرها على صفحته الشخصية بموقع "تويتر": "إلى الأهل في جبل العرب أناشدكم وأحذركم من نظام الحقد والفتنة الذي يدبر الخلاف مع أهل درعا ويسانده في ذلك عملاء نظمتهم المخابرات الإسرائيلية".

وأضاف: "لا تنجروا في لعبة الأمم وانبذوا الشائعات واعقدوا الصلح مع حوران أيا كانت التضحيات، مصيركم وتاريخكم النضالي فوق كل شيء".

وكان اختطفت عصابات في محافظة السويداء الشيخ "نواف شحادة الحريري" من أبناء مدينة درعا، قبل أيام، وذلك أثناء خروجه إلى بلدة "تعارة" بريف السويداء الغربي، لإيصال أمانة إلى أحد أبناء البلدة.

وعلى إثر ذلك اشتعلت المنطقة وتوترت العلاقات بين السهل والجبل، وتبادل الطرفان عمليات الخطف.

وطالب خاطفو المسن حينها بفديةٍ للإفراج عنه تُقدّر بـ 5 ملايين ليرة سورية.

واجتمع مجموعة من وجهاء حوران في التاسع عشر من الشهر الحالي في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، لنقاش الوصول لحل بخصوص قضية الخطف المتبادل بين محافظتي درعا والسويداء.

وأصدروا بيانا مصورا حول القرارات التي اتخذها المجتمعون، وجاء أبرزها تشكيل لجنة لحل الخلاف الأخير الحاصل بين المحافظتين الجارتين "درعا والسويداء" جنوبي سوريا.

يذكر أن اشتباكات دارت الشهر الماضي قرب بلدة القريا جنوب مدينة السويداء، بين مسلحين من ريفي السويداء ودرعا، على خلفية عمليات خطف في المنطقة، سقط خلالها  قتلى وجرحى من الطرفين.

مقالات ذات صلة

قوات النظام تقصف ريف حلب وطائرات مجهولة تستهدف ميليشيات إيران بدير الزور

إسرائيل تكشف ما دمرته لإيران في سوريا

"رايتس ووتش" تتهم الأسد وروسيا بقتل 12 مدنيا في أريحا بإدلب

اغتيـ.ـال عنصر سابق بفصائل المعارضة في درعا

النظام يعلن إغلاق الموانئ الساحلية بشكل عاجل

ما حقيقة خروج طلاب وأهالٍ من إدلب إلى مناطق سيطرة النظام؟