النظام يخرق هدنة إدلب شمالا وخلافات بين الميليشيات العراقية والسورية شرقا - It's Over 9000!

النظام يخرق هدنة إدلب شمالا وخلافات بين الميليشيات العراقية والسورية شرقا

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

واصلت قوات النظام خرقها اتفاق وقف إطلاق النار المعلن في منطقة إدلب شمالا، في وقت شهدت المنطقة الشرقية خلافات بين ميليشيات النظام والحشد والشعبي العراقي بالقرب من الحدود السورية العراقية.

ففي حلب شمالا، قال مراسل بلدي نيوز؛ إن قوات النظام المتمركزة في "الفوج 46" قصفت بالرشاشات الثقيلة بلدتي "كفرتعال وكفرعمة" بريف حلب الغربي دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وأضاف مراسلنا أن قوات النظام المتمركزة أيضا في قرية كفرحلب استهدفت بالرشاشات الثقيلة "14.5" محيط قرية كفرنوران غرب حلب.

وفي إدلب؛ قال مراسل بلدي نيوز، إن رتلا عسكريا مؤلفا من عشرات الآليات وناقلات الجند والدبابات والمعدات الهندسية واللوجستية وصهاريج للوقود والمياه، عبرت الحدود التركية ظهر اليوم الأربعاء، باتجاه المواقع العسكرية التركية التي أقامها الجيش التركي في ريف إدلب مؤخرا".

وأضاف مراسلنا "أن دخول التعزيزات تزامن مع تكرار الخروقات من قبل نظام الاسد، حيث قصفت معسكرات النظام المتمركزة في محيط بلدة بسقلا، وبلدة كفرعويد وأطراف قرية الفطيرة في ريف إدلب الجنوبي بالمدفعية الثقيلة.

وفي المنطقة الجنوبية؛ قالت مصادر محلية، إن مسلّحين مجهولين، اغتالوا صباح اليوم الشاب "همام محمود الرفاعي" داخل منزله في بلدة أم ولد في المنطقة الشرقية من محافظة درعا.

وأضافت، أن "الرفاعي" حاصل على بطاقات التسوية والمصالحة، بعد أن عمل سابقا في صفوف الفصائل المحلية المسلّحة، وانضوى مؤخرا ضمن صفوف الأمن العسكري في درعا.

أما في دمشق؛ أصيب عدة أفراد من أسرة واحدة بجروح وتصدع منزلهم إضافة إلى منازل مجاورة، في العاصمة دمشق، نتيجة انفجار أسطوانة غاز داخل المنزل. 

هذا وتداول ناشطون مقطعا مصورا، يظهر فتاة مغمى عليها في أحد شوارع البرامكة وسط العاصمة دمشق، وسط حراسة مشددة من قبل شرطة المرور، بعد الاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد. 

بالانتقال إلى المنطقة الشرقية؛ قالت وكالة "عين الفرات" المحلية، إن توترا أمنيا تشهده مدينة البوكمال بين الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام (فرقة ماهر الأسد) والحشد الشعبي العراقي على خلفية إنشاء الفرقة الرابعة مكتباً لها بساحة التهريب "ساحة حسين العلي" المحاذية للحدود العراقية بمدينة البوكمال شرقي دير الزور.

وأضافت أن الغرض من إنشاء المكتب هو فرض مبلغ 15 ألف ليرة سورية على كل براد أو سيارة شحن تابعة للحشد العراقي تدخل إلى العراق أو تخرج منه للبوكمال، وهو ما أثار استياء عناصر الحشد الذين يعملون بتهريب البضائع الغذائية من البوكمال إلى العراق أو بشحن الأسلحة للميليشيات الإيرانية بريف دير الزور الشرقي.

وفي السياق؛ قال موقع "نهر ميديا" المختص بنقل أخبار المنطقة الشرقية، إن لغما أرضيا من مخلفات "داعش" انفجر بثلاث أطفال قرب حقل "كونيكو" للغاز في ريف دير الزور الشرقي، حيث تم نقلهم إلى أقرب مقطة طبية في البلدة.

وأضاف الموقع، أن مجهولين استهدفوا سيارة عسكرية تابعة ل "قسد" في بلدة "درنج" الواقعة بريف دير الزور الشرقي، دون معلومات عن وقوع خسائر بشرية نتيجة الانفجار.

إلى ذلك، سّيرت القوات الأمريكية، اليوم الأربعاء، دورية عسكرية في مدينة الشدادي جنوب محافظة الحسكة.

مقالات ذات صلة

تفجير يستهدف أحد مسؤولي النظام بالقنيطرة و"قسد" تتسلل إلى أعزاز بريف حلب

لافرنتييف يلتقي بشار الأسد في دمشق

وزير خارجية النظام للمفوض السامي لشؤون اللاجئين في دمشق: التعاون على أساس سيادة واستقلال سوريا

هل ألقى النظام مناشير ورقية على ريف حلب تطالب بإفراغ منطقة "درع الفرات"؟

مسؤول أردني: لا يوجد أي خطط لتشغيل رحلات من الأردن إلى سوريا

النظام يباشر إجراء عمليات التسوية شرقي درعا