استطلاع رأي روسي بمناطق سيطرة النظام.. والنتائج "صادمة" - It's Over 9000!

استطلاع رأي روسي بمناطق سيطرة النظام.. والنتائج "صادمة"

بلدي نيوز - (خاص) 

كشف "صندوق حماية القيم الوطنية"، أن 32 في المئة فقط من سكان سوريا أعربوا عن استعدادهم لدعم بشار الأسد في انتخابات 2021. 

وأوضح رئيس الصندوق، ألكسندر مالكيفيتش، أن "الانخفاض الملموس في تراجع نسبة التأييد لبشار الأسد مرتبط بتجذر الفساد والمحسوبية في مستويات السلطة العُليا والدائرة المقربة من الرئيس. وأسفر ذلك عن مستوى معيشة منخفض للغاية، مع رصد البطالة وانقطاع التيار الكهربائي ونقص السلع الغذائية"، وأشار إلى أنه "ليس لدى الحكومة الحالية إجابات فعالة لمتطلبات المواطنين"

وأجرى الصندوق استطلاعا للرأي، شمل 1000 سوري عبر الهاتف، وكانت الأسئلة والنتائج على النحو التالي:

١-كيف تقيم الوضع العام في سوريا؟

أفضل 16%

أسوأ 36%

 لا تغيير 40%

من الصعب الإجابة 7%

٢-ماهي أهم المشاكل في سوريا؟

الفساد 71%

ضعف الرواتب 60%

الكهرباء 43 %

ضعف السلطة 36%

نقص الطعام 16%

عدم الاستقرار السياسي 15%

التهديد الارهابي 12%

٣-تقييمك لبشار الأسد؟

سيء 41%

جيد 31%

لا اعلم 6%

لا أريد الإجابة 6%

من الصعب الإجابة 14%

٤-هل أنت مستعد للتصويت لبشار عام 2021؟

نعم 32%

لا لست جاهز 53%

من الصعب الاجابة 14%

٥-كيف تشعر حول ترشح بشار بانتخابات 2021؟

إيجابي 23%

سلبي 36%

من الصعب الاجابة  39%

٦-إذا لم يترشح.. ما هو شعورك؟

إيجابي 43%

سلبي 12%

حيادي 15%

لا أستطيع الإجابة 28%

٧-ماهي احتمالات ظهور ثورات ضد بشار الأسد في سوريا؟

محتمل جدا 9%

محتمل إلى حد ما 27%

مستبعد 10%

مستحيلة 28%

لا أستطيع الاجابة 23%

٨-ما هي الخطوات السياسية التي يجب أن تدعمها سوريا؟

هيكلة اقتصادية 78%

سياسيون جدد أقوياء 70%

إعطاء إدارة ذاتية أكثر للمحافظات 41%

إبقاء الارهابيين في المكان الذين هم فيه الآن، حتى لا يخربوا الحياة السلمية 37%

السيطرة على الجيش 30%

هجوم روسيا

وكانت شنت "وكالة الأنباء الفيدرالية" الروسية، هجوما لاذعا على رأس النظام بشار الأسد، من خلال سلسلة تقارير اتهمته فيها بـ"الضعف" و"الفساد"، يأتي ذلك بالتزامن مع سربت صحيفة روسية خبرا عن شراء بشار الأسد لوحة فنية بقيمة 30 مليون دولار في الوقت الذي يعيش فيه الشعب فقرا مدقعا.

المرحلة الأقسى

ورغم أن الحملات الروسية على نظام الأسد ليست جديدة، لكن يرى محللون أن هذه المرة تعتبر الأقسى وحملت نفسا تحريضيا واضحا ضد النظام، ربما يكون وقفها منوطا بتسليم الاقتصاد السوري لشركات "طباخ الكرملين"، الملياردير يفعيني بريغوجين، الذي يمول مجموعة "فاغنر" للمرتزقة الروس الذين يقاتلون في سوريا إلى جانب قوات الأسد منذ سنوات. وإلا فإن الحرب على النظام ستتواصل.

مقالات ذات صلة

"تحـريـر الـشـام" ترد على تقرير اللجنة الدولية المستقلة بشأن الشمال السوري.. ماذا قالت؟

الأمم المتحدة ترسل 71 شاحنة مساعدات إلى إدلب

من جيوب السوريين.. قرار جديد لحكومة الأسد لـ"دعم الليرة"

النظام يهاجم أمريكا وإسرائيل وتركيا بسبب الطائرات المسيرة

مصدر يكشف هوية الطيران المكثف في سماء الشمال السوري

خسائر بشرية بانهيار مبنى سكني في مدينة حلب