مندوبة أمريكية تتهم الأمم المتحدة بالتستر على تورط روسيا بقصف مراكز طبية سورية - It's Over 9000!

مندوبة أمريكية تتهم الأمم المتحدة بالتستر على تورط روسيا بقصف مراكز طبية سورية

بلدي نيوز

اتهمت مندوبة واشنطن السابقة لدى الأمم المتحدة، سامنثا باور، المنظمة الدولية وفريق التحقيق الأممي بسوريا بالتستر على تورط روسيا ونظام بشار الأسد بهجمات شمال غربي البلاد، العام الماضي.

و"باور"  مثلت بلادها  كمندوبة دائمة في الأمم المتحدة من 2013 وحتى 2017، وكشفت في تغريدة لها بحسابها الشخصي في تويتر، عن  وجود أدلة لتورط قوات روسيا، والنظام في هجمات استهدفت المستشفيات والمراكز الطبية شمال غربي البلاد، العام الماضي.

وقالت باور في التغريدة "هناك أدلة صوتية لضباط روس في سوريا وهم يخططون لشن هجمات على تلك المنشآت المدنية". وأضافت السفيرة الأمريكية السابقة قائلة "الأدلة دامغة على دور روسيا بما في ذلك التسجيلات الصوتية للضباط الروس الذين يخططون للهجمات ويمررون الإحداثيات ويناقشون الأهداف". وتابعت في ذات السياق قائلة "هذا التواطؤ يدعو للخجل".

وكانت تجنبت لجنة تابعة للأمم المتحدة للتحقيق في الهجمات ضد المنشآت المدنية في سوريا بما في ذلك المستشفيات، تحميل روسيا المسؤولية مباشرة بحسب ملخص تقريرها الذي نشر يوم الاثنين الماضي.

وأبلغ أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مجلس الأمن بمسؤولية النظام عن إعاقة لجنة التحقيق الأممية التي شكلها في آب الماضي، بشأن هجمات على مقار -أغلبها مراكز طبية- في مناطق خفض التصعيد شمال غربي البلاد.

وبعث غوتيريش رسالة رسمية لرئيس مجلس الأمن، خوزيه سينجر، مصحوبة بملخص تقرير أعده المحققون الدوليون حول 7 حوادث طالت مقار أغلبها مراكز طبية.

ووقعت الحوادث بين نيسان وحتى تموز 2019؛ لكن المحققون الدوليون لم يصدروا أية أحكام أو يحددوا أية مسؤوليات قانونية بشأن الجاني أو الجهة التي وقفت وراء الاستهداف هناك.

وفي أواخر تموز 2019، أصدر عشرة أعضاء في مجلس الأمن عريضة دبلوماسية نادرة، طالبت غوتيريش بفتح تحقيق بشأن الضربات الجوية على المنشآت الطبية، ما أثار حفيظة موسكو.

وتشكلت لجنة التحقيق في أيلول وكان من المفترض أن ترفع تقريرها بحلول نهاية العام 2019، لكنه تأجل حتى التاسع من آذار، وطالبت دول غربية على مدى شهور بنشر ملخص التقرير، لكن حتى هذه الخطوة تأجلت إلى الآن.

مقالات ذات صلة

النظام يفرض الحجر على بنائين سكنيين جنوبي دمشق

الاتحاد الأوروبي يحمل نظام الأسد مسؤولية الأزمة الاقتصادية والإنسانية في سوريا

النظام يقرر استئناف دوام الجامعات والقرار يثير جدلا وانتقادات واسعة

نفذوا عشرات العمليات الأمنية ضد النظام.. "سرايا قاسيون" تعرف إليهم

بعد ثمانية أعوام إغلاق.. فتح طريق" الرقة-حلب" الدولي

تحدي روسيا وحلّ الحكومة.. باحث موالٍ يقدم خطته لـ"الأسد" لإنقاذ الليرة!