استطلاع.. السكان لا يثقون بالأرقام التي يعلنها النظام حول الإصابات بـ "كورونا" - It's Over 9000!

استطلاع.. السكان لا يثقون بالأرقام التي يعلنها النظام حول الإصابات بـ "كورونا"

بلدي نيوز - (عمر يوسف)

أظهر استطلاع قامت به شبكة بلدي نيوز في مناطق سيطرة النظام في سوريا، عدم ثقة السكان بالأعداد التي يعلن عنها نظام الأسد عن المصابين بفيروس "كورونا"، مشككين بقدراته الطبية على مواجهة الوباء.

وحتى اللحظة أعلن النظام السوري عن إصابة 19 شخصا بالفيروس، وسط تقارير إعلامية تشكك بصحة تلك الأرقام في ظل انتشار الجائحة في الدول المحيطة لسوريا.

وتشير الإجراءات الاحترازية التي قام بها النظام ولم تقم بها دول انتشر فيها الوباء وسجلت لديها حالات بالآلاف؛ إلى أن النظام يخفي الأعداد الحقيقية للمرضى.

يقول "سعيد الحلبي" (اسم مستعار) من مدينة حلب، إن معظم السكان في حلب يعلمون أن النظام يتكم على عدد الإصابات، إذ إنه من غير المعقول أن يكون هناك كل هذه الإجراءات وحظر التجوال، ويكون الحديث عن بضعة حالات.

ويضيف "الحلبي" لبلدي نيوز: "الأهالي يتناقلون معلومات تتحدث عن وجود عدة حالات في مستشفى الرازي الحكومي، لكن النظام يخفي أي معلومات عنها".

ويعتقد "الحلبي" أنه من الغباء تصديق الأرقام التي يعلن عنها النظام، داعيا إلى الحذر من متابعة إعلام النظام فقط.

أما "أبو المجد" (اسم مستعار) من مدينة دمشق يقول: "النظام يكذب في كل شيء وحتى في نشرة الأخبار، والكل يعلم أن أرقام الحالات غير منطقي، لكن لا يمكن الحديث في العلن والتشكيك بتلك الأرقام ما يتسبب بملاحقة أمنية".

ويضيف "أبو المجد" لبلدي نيوز: "هناك حالات في المشافي العسكرية بدمشق، وغيرها من المستشفيات الخاصة، لكن من الصعب الإعلان عنها وهو أمر محظور تماما".

وفي الوقت الذي يعتقد أنه بداية التمهيد لإعلان حالات جديدة؛ قال وزير صحة النظام، نزار يازجي أمس الاثنين، إنه لا يمكن إعطاء تطمينات لمجرد قلة عدد الإصابات المسجلة في سوريا بفيروس "كورونا" حتى اليوم. 

وأوضح "يازجي" في مؤتمر صحفي، أن هناك أشخاصا دخلوا إلى مناطق النظام عبر معابر غير شرعية وقد يكونون مصابين أو مخالطين لمرضى، مؤكدا أن هؤلاء الأشخاص تتم متابعتهم عبر فرق الترصد.

يشار إلى أن التقارير الأممية اتهمت النظام السوري بإخفاء الأرقام الحقيقية لأعداد المصابين بالوباء، وسط تحذيرات بعدم قدرة النظام على مواجهة الوباء دون الشفافية والإعلان عن تلك الحالات.

مقالات ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يحمل نظام الأسد مسؤولية الأزمة الاقتصادية والإنسانية في سوريا

النظام يقرر استئناف دوام الجامعات والقرار يثير جدلا وانتقادات واسعة

نفذوا عشرات العمليات الأمنية ضد النظام.. "سرايا قاسيون" تعرف إليهم

إعلام النظام يبشّر بتحسن الليرة ومعلقون يشككون

تحدي روسيا وحلّ الحكومة.. باحث موالٍ يقدم خطته لـ"الأسد" لإنقاذ الليرة!

الائتلاف يتابع خطوات تنفيذ قانون "قيصر" مع مسؤولين أمريكيين