حماة.. حرب الأسد تقضي على الثروة الحيوانية في سهل الغاب - It's Over 9000!

حماة.. حرب الأسد تقضي على الثروة الحيوانية في سهل الغاب

بلدي نيوز - (مصعب الأشقر) 

تراجعت أعداد الثروة الحيوانية في سهل الغاب بشكل كبير إثر عمليات النظام المتتابعة منذ شهر أيار من العام الماضي. 

وقال المهندس الزراعي "غسان عبود" لبلدي نيوز، إن "منطقة الغاب وجبل شحشبو تعتبر من المناطق الاستراتيجية لتنمية الثروة الحيوانية، نظرا لتوفر الظروف الطبيعية لامتداد المراعي من جهة، وتوفر الغطاء المائي من جهة أخرى، ولاعتدال جو المنطقة، كل ذلك أسهم في تعزيز الثروة الحيوانية على مدى قرون ماضية في المنطقة".

وأضاف "العبود"، أن أعداد الثروة الحيوانية بلغت حتى مطلع العام 2013 أرقاما قياسية، حيث وصل عدد رؤوس الأبقار في سهل الغاب حوالي 15000 رأس، في حين سجل عدد الأغنام أكثر من 140 ألف رأس، إضافة لـ 1000 رأس من الجاموس. 

وأكد أن تلك الثروة كانت مصدر هام للحليب واللحوم في المنطقة الوسطة والشمالية من البلاد، إلا أن عمليات قوات النظام المدعوم بالطائرات الحربية الروسية منذ ربيع العام الفائت أدت لتهجير السكان وتدمير الثروة الحيوانية بشكل كامل، لتنخفض أعداد الأبقار في المنطقة إلى أقل من 50 رأس، بينما تراجعت الأغنام إلى 2000 رأس، في حين يواجه حيوان الجاموس خطر الإنقراض.

بدوره، أشار مربي الأبقار سابقا "احمد الغريب" إلى أن واقع تربية الأبقار أصبح صعبا للغاية خارج منطقة الغاب، حيث أصبح الاعتماد في الغذاء كليا على الأعلاف بعد أن كان على المراعي الطبيعة مما زاد في تكلفة التربية. 

ونوه أنه اضطر لبيع أكثر من ثلثي قطيع الأبقار الذي خرج به من سهل الغاب بسبب الغلاء في الأعلاف والأدوية، إضافة لعدم وجود مكان صحي مناسب للتربية في المخيم الذي يعيش فيه، والذي تكون أرضه شبه صحراوية باردة في الشتاء وحارة في الصيف.

وكانت منطقة الغاب تحوي على زراعات متعدد الموسمية منها والمبكرة جعلتها تتربع على قوائم المناطق الزراعية على مستوى العالم، إلا أن عمليات التهجير التي قادها نظام الأسد ضد السكان أودى بالمنطقة إلى واقع التصحر بعد غياب الزراعة عن السهل في العامين الماضيين.

مقالات ذات صلة

النظام يفرض الحجر على بنائين سكنيين جنوبي دمشق

الاتحاد الأوروبي يحمل نظام الأسد مسؤولية الأزمة الاقتصادية والإنسانية في سوريا

النظام يقرر استئناف دوام الجامعات والقرار يثير جدلا وانتقادات واسعة

نفذوا عشرات العمليات الأمنية ضد النظام.. "سرايا قاسيون" تعرف إليهم

بعد ثمانية أعوام إغلاق.. فتح طريق" الرقة-حلب" الدولي

الائتلاف يتابع خطوات تنفيذ قانون "قيصر" مع مسؤولين أمريكيين