أين قتل الرجل الثاني في "حزب الله"؟ - It's Over 9000!

أين قتل الرجل الثاني في "حزب الله"؟

بلدي نيوز – حلب (عبدالعزيز الخليفة)
أصدرت ميليشيا "حزب الله" اللبناني، اليوم الجمعة، بياناً، قالت فيه إن القيادي العسكري البارز في الميليشيا، مصطفى بدر الدين، قتل إثر انفجار وقع في سوريا، إلا أن ناشطين سوريين عبر موقع فيسبوك قالوا إن "بدرالدين" قتل في الاشتباكات مع الثوار ببلدة خان طومان بريف حلب.
وقال الحزب  في بيانه "إن انفجاراً كبيراً استهدف أحد مراكز الحزب قرب مطار العاصمة السورية دمشق، ما أدى إلى مقتل القيادي بدر الدين وإصابة آخرين، وإن التحقيق سيحدد طبيعة الانفجار وأسبابه، وهل هو ناتج عن قصف جوي أو صاروخي أو مدفعي؟ وسيتم الإعلان عن المزيد من نتائج التحقيق قريباً". علماً أن البيان الثاني جاء عكس الرواية الأولى للحزب والتي قال فيها إنه قتل في غارة إسرائيلية اثناء في مواجهة ما أسماها بـ"الجماعات التكفيرية" في سوريا.
ونفت مصادر عسكرية في جيش الفتح لبلدي نيوز رواية حزب الله الرسمية عن مقتل مصطفى بدر الدين، وأشارت إلى إنه قتل في الاشتباكات الأخيرة بين الثوار وميلشيات مدعومة من إيران بينها حزب الله في معارك خان طومان بريف حلب الجنوبي.
في السياق، نشر الناشط الحلبي ماجد عبد النور على صفحته على فيبسوك صور "بدر الدين"، وكتب بالمنشور ذاته "موقعة خان طومان ثأرت لكل مظلوم".
فيما غرّد أحد الحسابات الثورية على موقع توتير، قائلاً: "كنا نتأمل من محكمة لاهاي أخذ حق الشهيد رفيق الحريري ورفاقه بعد مقولة نصرالله (ولا بـ ٣٠٠ سنة) فاتضح بأن محكمة الثورة السورية أسرع وأدقّ"، قاصدا بذلك اتهام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، عام 2011، لبدر الدين بالتورط باغتيال الحريري في شباط/أبريل من العام 2005 بتفجير استهدف موكبه في بيروت.
ويؤكد ناشطون في ريف دمشق تواصلت معهم بلدي نيوز، عدم حدوث أي انفجار خلال الأيام الماضية قرب مطار دمشق الدولي، ما يؤكد كذب رواية "حزب الله"  ويدعم فرضية مقتل "بدر الدين" في مكان أخر على الأغلب هو حلب، الذي شهدت جبهاته خسائر كبيرة لإيران وميلشياتها.
في الصدد يقول ناشطون، إن "حزب الله" يحمل "إسرائيل" المسؤولية عن قتل بعض القياديين في صفوفه، ليضمن لهم موتة مشرفة مع العدو التاريخي للأمة العربية والمتاجرة بمصطلحات "المقاومة والممانعة"، رغم أن ميليشيا الحزب تركت الجبهات مع العدو الصهيوني وتوجهت إلى قمع الثورة السورية بدء من القصير بحمص وصولا إلى خان طومان بريف حلب الجنوبي.
يشار إلى أن مصطفى بدر الدين ولد عام 1961، ومعروف عنه تقلده لاسمين وهميين، وهما إلياس فؤاد صعب، وسامي عيسى، ويعتقد أنه خليفة القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية الذي اغتيل عام 2008 في دمشق وهو زوج شقيقته أيضاً، كما يُعتقد أنه كان الرجل الثاني في الحزب.

مقالات ذات صلة

اغتيالات درعا.. مقتل قائد فصيل معارض سابق على يد مجهولين

درعا.. مجهولون يغتالون عميلا لميليشيا "حزب.الله" اللبناني

"حزب. الله" يهرب المخدرات إلى دير الزور عبر شاحنات الفواكه والخضار

"حـزب.الـله" يقود حملة تنقيب عن الآثار في ريف دمشق الغربي

"حزب. الله اللبناني" يفتح باب الانتساب لصفوفه في دير الزور

"الخزانة الأمريكية" تفرض عقوبات على قياديين بـ "حـزب اللـه"